الخميس , يونيو 4 2020
الرئيسية / منوعات ومجتمع / عبدالله العجمي يكتب : نصار حومار !

عبدالله العجمي يكتب : نصار حومار !

اذكركمايذكرالكهل شبابه..
كنت في (الثاني المتوسط ) كنت في المدرسة اعشق كرة القدم ، وكنت في منتخب متوسطة عبدالرحمن الداخل ، (وكان الزمان وكان ) كنت اكره دروس الانجليزي (يامرسي ) والعربي (ضرب زيد عمر ) ، وكرهي للرياضيات يعادل ناتج ضرب عدد سكان الكويت في عدد سكان مصر !

في ذلك اليوم في حصة الرياضيات كان علينا تصحيح للواجب الذي كتبناه في البيت
وكان مدرسنا المصري الذي يتمتع بامكانيات فريد شوقي البدنية ؛ يطوف على المقاعد يصحح ، وكان يضرببيده المجردة كل تلميذ قام بالتخبيص في حل الواجب .. اما من نسي حل الواجب ، يأمرهم بان يقفوا عند السبورة ووجوههم على الحائط ، تمهيدا لشنقهم بعد جولة التصحيح .. اسلوبه في الضرب مميز كطريقة محمدعلي كلاي في الملاكمة ، الا انه يضرب براحة يده ، عنده حزام اسود في ( الطراقات ) ، ولا يهوي بصفعته الا على ( البوز) ، عندما يقف فوق رأس التلميذ البليد ، التلميذ يأخذ الحيطة ويغطي وجهه بطريقة دفاعية محكمة لحماية البوز ! ، ولكن على من ؟ ، المدرس المصري لايرقص كالفراشة ، يلدغ كالنحلة ، يهوش باليسرى ، وباليمنى يصفعك على بوزك بسرعة متناهية !

في ذلك الزمن كان الضرب في المدارس شعائر وطقوس ، كان اباؤنا يحرضون المدرسين على ضربنا بقولهم : ( لكم اللحم ولنا العظم ) ، ووزارة التعليم كانت تحرض بدورها ، اعتقد بان المدرس حينها كان مسموحا له بحمل مسدس واطلاق النارعلى الطالب ان اراد !
كنت اجلس في اخرالصف، وكان امامي صديقي ( نصار الدوسري ) الذي اصبح فيما بعد حارس مرمى النصرالكويتي.. نصارشاطرفي الرياضيات كشطارته في حراسة المرمى ، في ذلك اليوم (غشيت ) الواجب من نصار بطريقة ( قص ولصق ) ، قبل ان يأتي الي المدرس ، سمعته يلوم نصارعلى الاخطاء (التي عندي نسخة منها )

ترك نصار وجاء ليصحح لي ، نظرفي دفتري مليا وبصمت ، وفجأة صرخ : ( غشيت من نصار.. ونصارحومار ) فرقص كالنحلة على طاولتي ، وهوش لي باليسرى ، وسدد لي باليمنى (طراق على البوز ) تماما ! مما جعل نصار يدخل في نوبة ضحك هستيرية !
يشمت بي وانا صديقه الحميم .. صحيح ان نصاركان حومار !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: