الأربعاء , يونيو 3 2020
الرئيسية / فيس وتويتر / عصام الزهيري يكتب :الثقافة المصرية تهان الآن في شخص “اهداف سويف”

عصام الزهيري يكتب :الثقافة المصرية تهان الآن في شخص “اهداف سويف”

.
عندما تتظاهر كاتبة في قامة وبوزن اهداف سويف- إذا صح قانونا انه تظاهر ولا يصح اعتباره تظاهرا قانونا- مع صديقة واثنتين من اسرتها امام مجلس الوزراء للمطالبة بالإفراج عن المحبوسين سياسيا على ذمة قضايا بسبب مخاطر اصابتهم بكورونا. فإن رد الفعل الطبيعي ولا أقول الحكيم هو ان يقابلها رئيس الوزراء ويتفاهم معها على مطلبها. اما اننا لا نعيش ازمنة رؤساء وزراء سياسيين يتوقع ان يكون رد واحد منهم على هذا النحو اللائق بكرامة مصر السياسية والثقافية، لكننا نحيا ازمنة رؤساء وزراء موظفين ينفذون التعليمات ولا يجرءوا على فعل لائق كهذا لأنهم يخشون ان يؤاخذوا عليه، فقد كان يمكن لاحد من مستشاري او سكرتارية مكتب رئيس الوزراء ان يتولى المهمة بلياقة. ولا يمكنني القول بان رئيس البرلمان كان يمكن ان يقوم بمثل هذه المهمة بحكم أن مبنى البرلمان ملاصق لمبنى مجلس الوزراء مما يجعل وقفة الكاتبة واسرتها تتعلق به أيضا. هذا بحكم ان رئيس البرلمان الحالي هو الدكتور عبدالعال، وبحكم ان الفترة التي نعيشها قد تدخل تاريخنا السياسي بوصفها زمن الدكتور عبدالعال. فلا يتوقع من الدكتور عبدالعال إذن مبادرة من هذا النوع. والنتيجة ان الكاتبة التي تمثل مفخرة ثقافية مصرية وعربية رفيعة باتت ليلتها في قسم شرطة قصر النيل حيث يتفاوض محاموها على فك اسرها. الثقافة المصرية كلها اهينت هذه الليلة في شخص “اهداف سويف”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: