الأربعاء , يوليو 8 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / التحليق يساراً وهم : بقلم الشاعرة حنين الجبور من سورية

التحليق يساراً وهم : بقلم الشاعرة حنين الجبور من سورية

يَساراً ..حيثُ أكثرُ المَسَارات ..

واكثرُ ما كانَ يَجب ألَّا يَكون يَسَارَاً ..
تَقطُنُ أنت وبِلَادٌ بِحجمِ سَمَاءٍ وَحُزن ..
فَأيُّ بُدٍّ يَا هُرُوب تَخَالُ أنتْ !!

مَثقوبَةٌ رَسَائِلُكَ بِملْح الكَلِمَات ..ثَقِيلَةٌ حَدَّ الغَرَق ..
وأقدَامُكَ عَارِيَة تَجسُ نَبضَ التُّراب الذي مَاعَادَ تُرَابَاً ..

كَأيِّ غَرِيبٍ تَعرِفُكَ النَّارُ جَيِّدَاً ..
تَصهُرُكَ لِتَغدو أقوَى وأكثرَ ثَبَاتاً وَصَلابَة
كَفَخَّارٍ خَلَعَ ذَاكِرَةَ النَّار التي صَنَعَته أوّلَ مرة وارتَدَى ذَاكِرةَ المَاء ..

هنا..
تَعَلَّم السَّائِرُونَ يَسَاراً أنَّ مُحَاذاة النَّبض مَاهيَ سِوَى نَافِذَة مُتَاخِمَة لِجِدَارٍ أحمَق فِي الجِّهةِ الأخرَى َأبَى أن يُبصِرَ ولو فَرَضَاً ،وأنَّ الطَّريقَ يَسَارَاً أوَّلُ التَّجدِيفِ إلى الرَّاحلين ..وأنَّ اليَسَارَ سَوَاقٍ جَارِيَات وَبِلَادٌ غَافِيات ..

وأنَّ التَّحلِيقَ يَسَاراً وَهْمٌ وَوَهْمٌ وَوَهم ..

َ
َ
________________________________________________

تعليق واحد

  1. عدنان الكرمي

    جميل جدا حنين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: