السبت , مايو 30 2020

الرئيسية / فيس وتويتر / انس دنقل يكتب :في البحث عن سيد نعبده

انس دنقل يكتب :في البحث عن سيد نعبده

 

لا اعرف حتي الان سر اختيار الاله لهذه المنطقة من العالم ليختصها بكل كتبه السماوية وانبيائه ورسله..لماذا لم يرسل احدهم الي دول الغرب..هل لأننا ينقصنا العقل لهذا نحتاج دائما هاديا ونذيرا وهم لاينقصهم ؟!!.

اولا : رغم ان جميع الاديان في مقاصدها العامة تدعو الي المحبة واعمال العقل واعمار الكون..لكن هذا مانفتقده هنا جميعا .. الاحظ ان بذرة العبودية والبحث عن سيد مخلص.. مكون أساسي من تكوين الشخصية الشرقية بغض النظر عن دينه وعلمه واتجاهاته الفكرية الظاهرة .. هذا من واقع كوني احد سكان هذا الكوكب الغريب من العالم ..

ثانيا : الادعاء اننا شعوب متدينة بالفطرة ..ادعاء كاذب..الشعوب الشرقية لاتعبد حقيقة الا حكامها واهبيها الخبز والامان..كمايتخيلون ..اي امان ..امان تحت الحذاء ..اي حذاء ..قديما عندما كان الحاكم الفرعون ابن الإله آمون ..عبدنا الإله رع امون وقدمنا له القرابين ..ثم عندما اعتنق حاكم مصر الروماني.. المسيحية ..اصبحنا مسيحيين مخلصين.. مع الفتح العربي..قدم الشعب القبطي..ائمة للفكر الاسلامي ..مثل الليث بن سعد..وقراء قرآن مثل ورش ابن مدينتنا قفط في صعيد مصر..حتي الترمذي والبخاري و…و…جميعهم ابناء البلاد المفتوحة..بل لا أكتمكم ..ان كلمة فلاح في التاريخ والوجدان الشعبي المصري ..لاتطلق الا علي المسيحي الذي ترك دينه وأسلم لله رب العالمين لان العرب كانوا يستنكفون من مهنة فلاحة الارض ولايعملوا بها علي اعتبار انها تصرفهم عن فريضة الجهاد والفتح..وهناك حديث شريف قراءته قديما في صحيح البخاري عن ابي امامة الباهلي راي سكة وشيئا من آلة الحرث فقال سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول : “لايدخل هذا بيت قوم الا ادخله الله الذل ” لهذا كان العرب يتركون حرفة فلاحة الارض للشعوب المغلوبة علي امرها..فانظر وتأمل عدد الفلاحين ممن هم من أصول مسيحية من اهالي بلادنا وهم كثر ..بالتاكيد ستجدهم الأشد تطرفا وعدوانية تجاه المخالفين من ابناء جلدتهم..ربما لان العرب وبالذات القرشيبن كانوا اكثر انفتاحا علي معتقدات الاخرين باعتبار ان الكعبة ايام الجاهلية كانت معرضا مفتوحا لالهة كل القبائل علي اختلاف مسمياتها ..وكان حكام مصر القرشيين بعد الفتح الاقل تمسكا بالدين عبدالله ابن ابي سرح مثالا .. ثاني والي لمصر بعد عمرو بن العاص ..يقال ..كان يصلي مخمورا..ويقسم باللات والعزي الهة قريش اثناء الجاهلية..معظم حكامنا الشرقيين فيما بعد كانوا .. ابن أبي سرح وان تغطوا بالستر ..لقد اتخذ بعض اقباط مصر ..علي سبيل المثال ..الانتماء للدين الجديد وسيلة للتخلص من بعض الاعباء المادية والانتماء للعرب الفاتحين بينما اتخذ العرب الفاتحين ..الدين وبعض تفسيراته المتحيزة ضد الانسان وسيلة لاحكام سيطرتهم علي الشعوب المقهورة بعيدا عن روح الدين ومقاصده النبيلة..

ثالثا : نظرة شعوب هذه البقعة من العالم الي حكامهم..وربما اكون مخطئا..نظرة انثوية متخلفة..نظرة سيدة تبحث عن دكر يستتها في البيت لتكون جارية لسي السيد..اعتقد ان ثورات الربيع العربي –كاحد مسبباتها — ترجع لكهولة الجالسين علي الكراسي..انظر لصورة مبارك…صدام..بن علي..القذافي في اخريات أيامهم. ..حتي قيل انها ثورات شباب..ربما أفلت من السقوط أكثرهم تاهلا للسقوط بشار الأسد ..لأنه اكثرهم شبابا..

الشعوب العربية لاتبحث عن أنظمة محترمة لكن تبحث عن ذكر يروي شبقها.. لهذا سقط البرادعي في اختبار الحمل..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: