الخميس , يونيو 4 2020
الرئيسية / فيس وتويتر / سيد صابر يكتب :رصيدنا لديكم يسمح

سيد صابر يكتب :رصيدنا لديكم يسمح

لم يخلق بعد من يزايد علي حبنا واعتزازنا بجيشنا … نحن ابناء العمال والفلاحين الذين تجرعوا مرارة الهزيمة في ٦٧ وظلوا يحاربوا في الاستنزاف وعبروا مع الابطال العابرين … فالموضوع ليس تيار سياسي انتمي له ولكنه مرتبط بالجينات التي تعود بنا الي المصري القديم ونظرته للمحارب الذي تصدي لكل الغزوات التي عبرت مصر …
ولكن تري هل صورة الجيش المصري لدي الاجيال الحالية هي نفس ما احمله من بهاء ونقاء للصورة … الصورة الذهنية للجيش ضببتها بعض التصرفات والسلوكيات والتوغلات في الحياة المدنية … لا اريد مناقشة الفيديو الاخير ومابه من بشاعات … وان كنت اري ان الضغوط الرهيبة التي تتعرض لها الشخصية قد تجعلها تنسعر وتصاب بالسعار علي النحو الذي رأينه وما شاهدنه في الفيديو الاخير ان كان صحيحا فقد يكون مقبولا في علوم النفس والجريمة علي انه تصرف فردي مسعور مذعور … ولكنه مرفوض من جيش نظامي يضرب تاريخه الي عيون الحضارة الانسانية … قد يقبل من ميليشيات وجماعات مريضة اما المؤسسات فهذا لايصح ولا يليق ولابد من عقاب للفاعل … ولكن تلك ليست القضية التي اناقشها … ما اريد مناقشته هو صورة الجيش كمؤسسة وصورة المنتج الانساني للجيش …
رصيدنا لديكم يسمح …كانت تلك الجملة المفتاحية التي تم تخدير السياسيين بها بعد ماسبيروا ومحمد محمود مع وعد بعدم التكرار وفعلا وقتها كان لديهم رصيد هائل في قلوب المصريين …وتوالت التواريخ ويتولي الرئيس السيسي مقاليد الحكم لنجد توغل كامل من المؤسسة العسكرية في الانشطة المدنية والتجارية … سمك وجمبري وخيار اورجانيك وتعقيم مجلس الشعب والشوري (بمقابل مادي) وبناء كباري وطرق وهذا ليس عمل الجيش ولكننا في البداية قبلناه كمساهمة في الاقتصاد وان كان هذا الان يزاحم الراسمالية الوطنية ويهرس صغار الزراع والصناع وخصوصا وانه لايدفع ضرائب ولا يشرف علي دوره الوظيفي من اجهزة المتابعة المالية والاقتصادية التي من المفروض بتشرف عليها المؤسسات التشريعية ….
القضية الاخري وهي جود المنتجات … زمان كنا عندما نقول هذا الطريق شقه الجيش او هذا المبني بناه الجيش فهذا دليل عن يقين بجودته وامانه … الان زورا وبهتانا يقال ان الطرق التي تذوب مع الامطار والكباري التي تتأكل بناها الجيش وهذا ليس حقيقيا تماما فالمشاربع يتم اسنادها الي مقاولين تشرف عليهم الهيئة الهندسية وليس كما كان يتم سابقا بقيام الهيئة نفسها بالبناء والاشراف واستخدام العنصر المدني كان يتم في اضيق الحدود ….
وسيظل الرصيد يسمح عند اجيالنا اما الاجيال الحالية و القادمة فهي في حاجة الي تراكم وتكثيف الصورة الذهنية … اللهم بلغت اللهم فأشهد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: