الرئيسية / إسهامات القراء / محمد الحمود يكتب :سنة الاستبدال

محمد الحمود يكتب :سنة الاستبدال

نخشى ان تكون سنة الاستبدال قد بدات فيستبدلنا الله ولا يستعملنا ويأتي بقوم اخرين يحبهم ويحبونه فالقد اتى لنا بكثير من ايات العذاب لعلنا نرجع ونتضرع فلم يزدنا ذلك الا كبرا وغرورا فاليوم معظم الدول العربية تغلق المساجد فلا جمعة ولا صلاوات وومن قبلها البيت الحرام يغلق فلا معتمرين ولا طائفين و دول اخرى تجعل الاقامه و الاذان معنا فهذا هو البلاء الحقيقي فلا شك ان كورونا وهلعه بلاء ولكن يبقى البلاء الحقيقي هو طرد الله عز وجل للناس من بيوته فتكون المساجد في الارض ومن قبلهم البيت الحرام بلا مصلين اعرضوا عنه فاعرض عنهم
فاليبكي الباكون على سكينة المسجد و جلسة الضحى والدعاء الذي لا يرد بين الاذان و الاقامه و ليبكي الباكون على صلاه الجماعه وعلى الخطى الى المساجد التي تحط الخطاية وترفع الدرجات وليبكي الباكون على اجر من بكر الى الجمعه واسمتمع وانصت كانت له بكل خطوة اجر سنة صيام نهارها وقيام ليلها انها رسالة من رب غضبان الى الخلق مفادها انا غني عنكم وعن عبادتكم وكيف لا يغضب الله تعالى وقد حاربه اهل هذا الزمن بصنوف من الفواحش
يقول ابن خلدون : اذا رأيت الناس تكثر الكلام المضحك وقت الكوارث فعلم ان الفقر قد اقبى عليهم فهم قوم فيهم غفلة واستعباد ومهانه كمن يساق للموت وهو مخمور
ولكنه برحمته ما تركنا هكذا هملاً نلاقي عاقبة الذنوب و لكن ارشدنا برحمته الى طريق رفع البلاء قال الله تعالى { فلولا إذ جاءهم بأسنا تضرعوا ولكن قست قلوبهم و زين لهم الشيطان ما كانوا يعملون }
صدق الله العظيم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: