الرئيسية / رؤى ومقالات / دقّةُ التّعبيرِ القرآني في استخدامِ الألفاظ (التّرابطُ بينَ الآيات) بقلم الشاعر / المهندس خليل الدولة

دقّةُ التّعبيرِ القرآني في استخدامِ الألفاظ (التّرابطُ بينَ الآيات) بقلم الشاعر / المهندس خليل الدولة

دقّةُ التّعبيرِ القرآني في استخدامِ الألفاظ (التّرابطُ بينَ الآيات)
قالَ تعالى (يومَ تأتي كلُّ نَفْسٍ تُجادلُ عن نَفْسِها وتُوَفّى كلُّ نَفْسٍ ما عَمِلَتْ وهم لايُظْلَمونَ # وضَرَبَ اللّهُ مَثَلًا قريةً كانتْ آمِنَةً مُطْمَئنّةً يأتيها رزقُها رَغَدًا منْ كلِّ مكانٍ فَكَفَرَتْ بأنْعُمِ الّلهِ فأذاقَها اللّهُ لباسَ الجوعِ والخَوفِ بما كانوا يَصْنَعونَ) سورة النحل الآيتان ١١١ و ١١٢.
يُخبرُنا سبحانَهُ أنّ كلَّ نَفْسٍ مَنفوسةٍ في الدّنيا سوفَ تأتي يومَ القيامةِ وتَطّلعُ على صحيفةِ اعمالِها وتُجازى بها إنْ خيرًا فخيرٌ وإنْ شرًّا فشرٌّ ولكنّها لاتقتنعُ بذلكَ فتبدأُ بالدّفاعِ عن نفسِها بأنّها عَمِلَتْ كذا لأجلِ كذا وعَمِلَتْ كذا لأجلِ كذا ولكنْ أنّى لها ذلكَ وهيَ عندَ اللّهِ الّذي لايُظْلَمُ عندَهُ أحَدٌ. ثمّ شَرَعَ سبحانَهُ في إخبارِنا عن قَصّةِ القريةِ التي كانتْ في رَغَدٍ مِنَ العَيشِ يأتيها رزقُها من كلِّ مكانٍ بسهولةٍ ويُسْرٍ لكنّها لم تشكرْهُ سبحانَهُ على ما أولاها مِنَ هذهِ النّعَمِ بلْ كَفَرَتْ بهِ سبحانَهُ وجَحَدَتْ ذلكَ فعاقبَها اللّهُ بالمجاعةِ وانعدامِ الأمنِ جزاءً وفاقًا.
وعندَ التّمَعّنِ في الآيتينِ أعلاه نجدُهُ سبحانَهُ قد قصَّ علينا خبرَ القريةِ الكافرةِ بعدَ إخبارِنا عن مجازاةِ كلِّ نَفْسٍ بما عَمِلَتْ يومَ القيامةِ فهل هوَ انتقالٌ من موضوعٍ إلى آخرَ لاعلاقةَ لهُ بسابقهِ أم أنّ هناكَ ترابطًا بينَهما؟
والجوابُ نعم هناكَ ترابطٌ وثيقٌ بينَ الآيتينِ من حيثُ أنّهُ سبحانَهُ سوفَ يجازي كلَّ إنسانٍ بما اقْتَرَفَتْ يداهُ من سيّئاتٍ أو حسَناتٍ بلا شكٍّ ولاريبٍ إنْ في الدّنيا وإنْ في الآخرةِ فكما جازى القريةَ الكافرةَ بالمجاعةِ وانعدامِ الأمنِ بكُفرانِها بأنْعُمِ الّلهِ فسوفَ يجازي كلَّ نَفْسٍ بما عَمِلَتْ يومَ القيامةِ إن خيرا فخيرٌ وإن شرًّا فشرٌّ والّلهُ أعلمُ فانظرْ إلى التّرابطِ الوثيقِ بينَ الآيتينِ وقل سبحانَ الذي وسِعَ كلّ شيءٍ عِلما.
المهندس خليل الدّولة
٢٠٢٠ /٢٣/٣ُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: