الرئيسية / كتاب وشعراء / ضحكتي تبحث عن لعبة. الشاعرة نوار

ضحكتي تبحث عن لعبة. الشاعرة نوار

لا شيء لهذا اليوم،
الأقدامُ على الطريق تمشي،
جلسْت أنتظرُ الأيادي الملوّحة لأعلّقها في رأسي.

لا شيء لهذا اليوم ..
للأشياءِ منظرٌ حزين
أغلقْتُ النافذةَ أمام ظلّها بألم .

لا شيء لهذا اليوم،
ضحكاتُ الأطفال رقصاتُ غجريةٍ،
وضحكتي طفلةٌ تبحث عن لعبةٍ
وحَلوى

لا شيء لهذا اليوم ..
سقطَت الأغاني في كذبها،
ولن تصلَ إليّ أبداً

لا شيء لهذا اليوم
اشتريتُ ساعةً صغيرة
رتبْتُ فيها العالم المبعثرَ أرقاماً ماضيةً،
لأحاولَ تقديمَ الوقت خطوةً ،
خطوة واحدة فقط .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: