الثلاثاء , يونيو 2 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / الزنبق الناهض.. شعر : جنيد الشيخ حسن

الزنبق الناهض.. شعر : جنيد الشيخ حسن


من آخر شرفةٍ ثكلى
من آخر نظرةٍ عجلى
ما كان وجهُك باسماً
أو كان يدرك الأحلى
…….
السحبُ تجري في فضاءٍ غائمٍ جري المسافر في الطريق
والزنبقُ الناهض
يناهضُ ما تيتّمَ من أُفولٍ أو فريق
والبحثُ جارٍ في الفضاء عن رفيقٍ أو صديق
والكلّ حكمُه ميّتٌ ، مرضاً ، حرقاً ، شنقاً ، أو غريق
فهذا حكم الشمال
أين المآل….. وليس كلّ ما يُرى في الدنيا آل…..
……..
أنا لا أرى جنوباً ، فهلّا تقولي ما الجنوب؟
الكلّ أقبل وِجهةً ولسنا عنه نتوب !!
حتّى المنابرُ والصدى ، الكلّ يهتفُ للجنوب
بالله ما فيه الجنوب
بالله ما فيه الجنوب
……..
الآن تبدأ رحلتي من مشرقي
الآن أعرف وجهتي وعروبتي
في تيه حبِّ محبّتي
الشرق أصبح واضحاً في مذهبي
أين أبعدُ مذهبي…
……
وفي الغروب
اشمئزازُ الغرب يدفعني بإلحاحٍ نحو الغروب
هي كذبةٌ كبرى ، كما بيض الأنوق
صديقٌ صدوق ، هي كذبةٌ مُثلى (صديق صدوق)
الآن أشتمُ بالغروب
الآن أشتمُ بالغروب
…….
قد كفّنت شمسُنا الآن النهارَ الصريع
قد كفّنته وهو مطبوعٌ بطابع لا نبيع
والكلّ أحدقَ ينتظرْ
يوماً سيولدُ من رحم نارٍ تستعرْ
فيها الولادة والممات
هي أتعسُ زفّات الحياة
هي أتعسُ زفات الحياة.
…..
وللجهات أقول:
أنا من زقاق جدّك الأوّل
كوني وريدي
كي أصيرَ لكِ سما
……………….
…………………..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: