الخميس , يونيو 4 2020
الرئيسية / ثقافة وفنون / غير مصنف / وصفة طبية .. الكاتبة :فائزة القادري

وصفة طبية .. الكاتبة :فائزة القادري

“خليك بالبيت “

نتداولها كوصفة طبية ..كتميمة كانت ناجعة بشهادة المحرومين والحيارى ..
ونعلقها على أبواب دكاكين مقايضاتنا المغلقة ..
تصرخ الشوارع بها في وجوهنا ..
وتقولها بيوتنا بكيد ونشوة طفلة سحبت شعر طفلة في عراك دائم مرير .
بيوتنا التي يفقدها الإسمنت خاصية المرونة ..
والحديد المسلح يصلب أعصابها ..
والسقوف الضاغطة على أطرافه تتقبع بالقرميد ..ولاتحني رأسها للريح : ” فاعصفي يارياح وانتحب ياشجر ”
بيوتنا كان عليها أن تبقى طينية ..تمتص الأنات حتى تتصدع ..وتتنفس من بين رئات القش الانتعاش في حُمّاها ..
وتختزن البرد في أضالعها ليظل الدفء الأليف ملازما الأحاسيس .
لا نحتاج لمدفأة مستعرة فيها ..يكفينا حضنها المتفهم لقسوة الصقيع .
نسلم عليها صباحا ، أو نكاد ننسى ..
نحن أيضا مثلها مقولبة لبناتنا ..مدخرة الرمل والأسمنت .
وجففتنا الظروف المناسبة .
نعود ..مثقلين بالمواضيع ..مترنحين من التعب .
ونلقي عليها محاضرات روتينية من الشكوى والتبرم والضجر .
لايريد الأطفال مديرتهم ..كاتبة أو شاعرة أو حالمة .
تجوع أحشاؤهم ..الطعام والحنان والاحتضان رغبتهم المؤكدة .
وكل شريك يريد الإبحار بقاربه، وقوة مجدافه وطاقتها تسير الدماغ والعضلات .
الوقت معضلة ..أم الأوقات جنات ؟
أكثر الأوقات طولا ومساحة ما نسجته الأم لأبنائها حتى أن هذا الثوب يكفيهم ليلبسه العمر كله وربما مابعد بعد العمر .
وأقصر الأوقات ما نغلفه في علبة كهدية لعيدها .
الوقت معضلة :
لا نمنح ما ومن نحب ما يستحق منه .
الحب ضيف ..وبكل صراحة ..لا نكرمه .
يجلس في زاوية مهملة ..
آخر من نقدم له كأس الشاي أو قطعة الحلوى .
الوقت معضلة :
والرياضيات تؤكد ذلك .
حيث الحسابات غير مستقرة .
الوقت جنات :
تغرينا ..فنهرول إليها حفاة …طامعين ..خائفين من فقدانها .
نحنطها كذكرى ..نيبسها كوردات بين كفي كتاب ..نجففها كأعشاب تشفي الحمى ونزلات الشوق وسريان العمر .
البيت ..أمان .
أمان كوروني الخوف ..مداري المطر ..ربيعي العودة ..شهي النكهة .
ولازلنا ..نرفعه، ياله من شعار ” خليك بالبيت ” تسكننا الغبطة
نشعر بأنه نهضة بلد هدده ويهدده الموت .
الموت الذي لسنا خائفين منه .
بل منتهى القوة أن تموت وأنت تحب الحياة
كثيرا كثيرا كثيرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: