الجمعة , أغسطس 7 2020
الرئيسية / صحة ومرأة / الدكتور عمرو عبد العزيز يكتب: عن حمل التوأم
الدكتور عمرو عبد العزيز

الدكتور عمرو عبد العزيز يكتب: عن حمل التوأم

يلقب أطباء حمل التوأم ب”حمل الجدعان”؛ لأنه حمل من النوع الثقيل.
فالسيدة الحامل حينما تصل إلى الشهر السابع أو الثامن؛ يكون وزن كل طفل داخل رحمها كيلو ونصف الكيلو أو 2 كيلو، أي تحمل فى أحشائها نحو أربعة كيلوات وزنا لطفليها، وهى بحاجة إلى تغذية كبيرة لها ولهما من البروتين و الفيتامينات وبطريقة سليمة مع متابعة طبية مستمرة.

وتحتاج السيدة الحامل فى التوأم إلى التواصل مع طبيب على درجة عالية من الخبرة، ومن الضروري متابعة حالتها بدقة بعد انتهاء الشهر الثالث بالأخص، وتحديد مدى إمكانية احتياج عنق الرحم إلى الربط من عدمه، وما إذا كانت المتابعة فى الشهر الخامس يناسبها إجراء سونار ثلاثي الأبعاد ومراقبة حركة الجنين، وتحديد الوقت الأنسب لتحليل سكر الحمل وتلقى أدوية تحسين وصول الدم لضمان تغذية أفضل للطفلين.

كذلك مراقبة أدق لحركتيهما ووضعيتهما ومتابعة ما إذا كانا في كيس واحد أم أن كل منهما فى كيس منفصل ولع مشيمة مستقلة أم لا.

ونجد أن ولادة التوأم نحتاج قبلها إلى تحقيق هدف الوصول بوزن الجنين الواحد إلى 2 كيلوجرام، مع منح الأم حقن اكتمال وظائف الرئة، حتى إذا ما وصلت إلى الشهر التاسع تحقق الهدف الأسمى وهو ولادة مطمئنة نحافظ معها على صحة الأم والطفلين.

بقى أن نحذر من ضرورة أن تتحقق ولادة التوأم في مكان مؤهل وظروف مواتية، مع توفير حضانات لحماية الطفلين بها إذا ما لزم الأمر إيداعهما ولو مؤقتا داخلها لحمايتهما، كذلك حماية الأم ذاتها من تداعيات ولادة حضرت قبل الأوان، مع ضرورة أن يتواجد طبيب أطفال لمتابعتهما؛ بجانب طبيب النساء لمتابعة حالة الأم الصحية.

ولا ننس أن سكر الحمل وضغط الحمل في التوأم عال جدا ولابد من متابعتهما عند كل زيارة للطبيب، وأخيرا يرجح الأطباء الولادة القيصرية كأكثر أمنا لصحة الأم والطفلين فى حمل التوأم، لما قد يصاحب الولادة الطبيعية من بعض الخطورة، خاصة إذا ما كانت وضعية الطفلين غير مثالية.

*الكاتب طبيب أمراض النساء والتوليد والعقم. مقدم برنامج دكتور العيلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: