السبت , يونيو 6 2020
الرئيسية / إسهامات القراء / ديمقراطية صاحب المفص

ديمقراطية صاحب المفص

ولعت مع صاحب المقص الضخم مارك ، فقد صار يستخدم كرت الحظر والمنع بكثرة هذه الأيام ، فمن عطس منعه يوما، ومن عطس عطستين منعه أسبوعين ، ومن عطس ثلاثا منعه ثلاثة شهور ، ومن قال إس منعه يوما ومن قال إسرا منعه أسبوعا ومن قال إسرائيل منعه الدهر كله ..وفق قانون ديمقراطية النخاسة الزئبقي الحلزوني
عندما كان أبو العبد ،رحمه الله ،يقرأ مقاله في صحيفة أردنية ويجد أن مقص الرقيب قد حذف بعض كلماته، أو شطبها، أو قصها، أو مسحها، أو دجنها كان الزبد يتناثر من فمه والشرر يتطاير من عينيه ، وتملأ شتائمه التقعيدية التوقيفية الترقيعية المكان …
فأينك يا أبا العبد لترى ديمقراطية المقص التي يمارسها علينا مارك وجماعته ؟ أينك لترى أن المقص أصبح بحجم قارة وأنه بدأ بقص الإنسان ولم يعد يكتفي بالمنشور فأصبح الكاتب المخالف لتعليماته الفضفاضة الزئبقية ممنوع ومحظور ومحروم في سلسلة من العقوبات التي لا قانون لها إلا تقدير عصابات فكرية مغرقة في العنصرية ومصابة بالسفلس العنصري ، ومدمنة على الفكر السحاقي الانبطاحي مغمسة بالفكر الشاذ ، وموالية لقوى البطش والظلم ، ومناصرة للانحلال والفسوق ، ومروجة للعلمانية العبثية .
يا أبا العبد من سيقنع القرد أنه مسخوط ، بعد أن علت ذائقة شخبط شخابيط ؟ واختلت موازين الكون لصالح من ينادون بالديمقراطية ما دامت تؤدي إلى بعثرة الكون وتشتيت الشتيت ، وتكسير المكسر ، وإضعاف الضعيف ، وتجريم الساعي إلى العدل ، وإدانة البريء ، ليسهل عليهم التهام الدول وامتلاك الشعوب وتسخيرهم لخدمتهم ولحماية مصالحهم ورعايتها.
لقد امتلك مارك وجماعته الحق في محاكمة الكون وفق قانونهم الزئيقي ، وإدانة الرافضين وتلبيسهم كل ما يذم ويشتم ويكره ليسهل تدميره.
إن مارك الذي يقف الآن مسيطرا على أعظم وسائل الاتصال والتواصل التي تنقل الحدث والشعور والمواقف يحمل مقصا بحجم الكرة الأرضية ويتقن استعماله وبخبث وبذكاء يدفعنا إليه ليصطادنا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: