الإثنين , أغسطس 3 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / أؤمن بكِ حدّ العصيان…شعر سيدي خليفة/موريتانيا

أؤمن بكِ حدّ العصيان…شعر سيدي خليفة/موريتانيا

محراب عينيك مسجدِ
و انا الخاشع في دينهمـا
شعركِ ستار نلبسـهُ ، و صدرك كتابُنا
الوحيد الذي نزل من رشِ تعاويذُكِ
أنا الآن أعظم سجين ، مكبلا بأغلال ابتسامتكِ
سيُحكم عليه بأن يلتهمُـكِ شيطانُك
/

وحدكِ لا شريك معكِ
في ابتهال قلب يتمتم
بـ خمس تعويذات لك
و في الحب معركة لا تنتهي
النفس اول محارب يُقاتلها
عينيكِ شهاب أُصيبُ به صمودهـا
و أردافك دروع تغطيني عن الطعنات

/
وحدك في عُنقي
لا خدوش الليل تُعقم رائحة شفتيكِ
الجسد الذي سبح على خصرك
سينجو من لعنة القيامة
كما نجت سفينة نوح من الأمواج
أمواج البحر الصارخة في وجه اليابسة
تماما كما يحق للأمواج ان تصيح
يمكنني ان أجعل صمتكِ ترتفع مآذنه
لـ تصبح كل مُعاناتك تنجلي بـ سعادة
/
وحده الجندي من يعرف الموت
و يذهب بكل حرية اليه عارف بمآله
حتى الخوذات التي يضعونها على رؤوسهم
لم تأبَ يوما للموت كانت تشاهد القتال
لـ تخبر الأهالـي بتفاصيل الحـرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: