الإثنين , مايو 25 2020

الرئيسية / رؤى ومقالات / المواطن الليبي بعفسة كندرته العالم ( عارف الحق بن محمد) يكتب: الجزء الاول [ أنتم خربتوها فخلونا نصلحوها]

المواطن الليبي بعفسة كندرته العالم ( عارف الحق بن محمد) يكتب: الجزء الاول [ أنتم خربتوها فخلونا نصلحوها]

وصلنا للتو من المواطن الليبي بعفسة كنذرته # عارف الحق بن محمد :
حول لعبة الثقوب السوداء __
[ أنتم خربتوها ، فخلونا انصلحوها ] *****************************************************
¤ الجزء الأول

قد سبق ونشر لكم بن نايل ( من كتاب الحرب ) نص الشاعر الألماني برتولد بريخت {{ ولد
( بريخت ) في جسبرغ عام 1898 ، ونشأ في ظروف إجتماعية ميسرة كفلت له الرخاء و الأمان ومكنته من دراسة الفلسفة والطب في جامعة ميونيخ . ولكنه اختار طريق الأدب .
كتب ( برتولد بريخت ) الكثير من القصص و
المسرحيات و القصائد .
أعمال ( برتولد بريخت ) جعلته من أهم كتاب اللغة الألمانية في القرن العشرين الماضي .و قد جعلته تلك الأعمال يعاني هربا من النازية.
من أهم أعماله : دائرة الطباشير القوقازية / رؤى سيمون ماكار / جاليليو / رجل برجل / أحراش المدن }}
بنص الشاعر بريخت ( من كتاب الحرب ) أبدأ هذا المنشور حول لعبة الثقوب السوداء في ثلاثة أجزاء تحت عنوان بالليبي الفصيح [ أنتم خربتوها، فخلونا انصلحوها ] .
يقول الشاعر في نص ( من كتاب الحرب ) :
[ عندما يتحدث الأعلون عن الحرب
يعلم عامة الشعب أن الحرب قادمة
الأعلون اجتمعوا في حجرة واحدة
يا رجل الشارع ودع كل أمل
الحكومات توقع على معاهدات عدم إعتداء

أيها الرجل الصغير أكتب وصيتك
الأعلون يقولون
طريقنا يوصل إلى الشهرة
الأسفلون يقولون
طريقنا يوصل إلى الشهرة
الأسفلون يقولون
طريقنا يوصل إلى القبر
الذين ينهبون اللحم من المائدة
يعلمون القناعة
الذين قسمت لهم العطية
يطلبون التضحية
المتخمون يتحدثون إلى الجائعين
عن الأزمان الرائعة التي ستأتي

الذين يسوقون الرجل العادي إلى الهاوية
يقولون أن الحكم هو أصعب الأشياء
على الرجل العادي
الحرب قادمة
ليست هي الأولى
لقد سبقتها حروب كثيرة
عندما إنتهت حروب أخرى كثيرة

عندما إنتهت الحروب الأخيرة
كان هناك المنتصرون والمنهزمون
عند المنهزمين جاعت عامة الشعب
عند المناصرين جاعت عامة الشعب أيضا . ]

لكن السؤال :
لماذا أعيد نشر نص الشاعر ( بريخت ) السابق نشره !!!?هل أنا أريد أن يقرأ هذا النص الرئيس ترامب وفريق هيئة أركان حرب إدارة ترامب : بومبيو / هاسبل / بولتون وآخرين !!!?
كلا ، قطعا .والسؤال المهم جدا الذي يطرح نفسه واضحاعلى قارعةطريق المرحلةهوحول المشروعية الأخلاقية للحرب على ليبيا بألف علامة استفهام في رؤوس السواد الأعظم من الجمهور الأممي في صمت العالم .
كان الوعد عشية المؤامرة الصهيو صليبية 17 الجرذان ” فبراير ” 2011 مسيحي هو أن تنثر على الشعب الليبي أوراق الورود في القصور .وليس أن يساق إلى القبور أشلاء جثث ممزقة كحصيلة للقرار الأممي 1973 تحت البند السابع بتسمية حماية المدنيين . !!!
وكحصيلةللحرب على القذافي وأبنائه وأنصاره جاعت عامةالشعب كما قال الشاعر ( بريخت ) هذه الحقيقةكاملةبإعتراف رغيف الخبز وليس بإعتراف من خطط للمؤامرة و من كان أداة لتنفيذها ومن قرر و شن الحرب .
ولامندوحةعن مشاطرةالرأي لدى سوادجمهور الدول48التي شنت الحرب والمجموعةالدولية والشعب الليبي بشأن الهدف الحقيقي للحرب على ليبيا . إن دوامة مؤامرة17 الجرذان في ليبيا ستأخذ منحى خطير يهدد سلام العالم بالإرهاب و العنف و سفك الدماء و الموت المضاد للإرهاب و العنف و سفك الدماء و
الموت . الوجبة اليومية لدول العدوان .
الحكاية عن القذافي يقتل شعبه في ليبيا لم تكن إلا كذبا كله منذ البداية .ولم يكن بها أي معنى قطعا مثلما الحكاية الرسمية الأمريكية عن العراق لم يكن بها أي معنى قطعا .
ولم تنطلي فيها حيلة المؤامرة الصهيوصليبية القذرة على الناس ليس في ليبيا فحسب ولكن في العالم كله . والمؤامرة حصان طروادة في عملية فجرأوديسا كانت إستراتيجية للغد .وقد
جرى التخطيط لها وتنفيذها كحرب احتلال ،و قد جرى تسويقها كحرب تحرير . والخطة هي التي ستنزل بها قارعة حرب الوحش الشرير بإيران و كوريا الشمالية و أيضا فإن روسيا والصين مستهدفتان . أنا لن أخوض هنا في تفاصيل ذلك وأصدقائي في الصين وروسيا فخامةالرئيس الصيني شي جين بينغ وفخامة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على إدراك تام بذلك وعلى طاولتيهماآخرالمعلومات بخصوص ذلك .
ولكن وقد قيل للعالم في خداع لا قيمة له أن الناتو يقصف ليبيا لحماية المدنيين ولتحرير الشعب الليبي المضطهد من نير حكم الطاغية الديكتاتورالقذافي في تبريرالحرب على ليبيا و كانت الحرب غير شرعية أو لا مشروعية أخلاقيةلها رغم القرار الأممي 1973 الذي نفسه رغم عدم مشروعيته وأنه بني على غير أساس ، لقد كان الموضوع في ليبيا شأن داخلي لا يخص مجلس الأمن إطلاقا . حسب القرار الذي صدر من مجلس الأمن رقم 1973 رغم عدم اختصاص مجلس الأمن بالقضية إطلاقا انتهك القرار 1973فهوكان يقضي بحظر جوي و ليس قصف جوي ، لم يقرر مجلس الأمن القصف الجوي على الشعب الليبي . فمن أعطى حلف شمال الأطلسي ” الناتو ” الحق أن يقوم استنادا على هذاالقرار بتدمير ليبيا ودك البنية التحتية في ليبيا بالطائرات و قتل أطفالنا و النساء و الشيوخ بالقنابل و الصواريخ ?!!! و الغرض من الحرب حسب دعواهم كان هو معاقبة النظام الليبي بموجب القانون الدولي . و لكن كانت الحرب غير شرعية ، و لقد جرى كما أسلفت انتهاك قرارات الأمم المتحدة و مجلس الأمن . وقتل أبناء الشعب الليبي تحت مظلة قرار مجلس الأمن و بدعوى أو إدعاء حماية المدنيين . قتل الأطفال والنساء والشيوخ في صرمان وطرابلس وبني وليدوزليتن و تاورغاء و سرت ،وآلاف الشباب وآلاف الرجال قتلوا . بل إن حقوق الإنسان قد جرى انتهاكها في ليبيا بأعمال الحرب و أفعال عصابات الجرذان الإرهابية الإجرامية المسلحة .
واليوم فإن ليبيا بلادا قد احتلت وقد أنتهكت سيادتها . كما جرى تدمير مؤسسات الدولة الليبية القانونية و نهبت ثروة الشعب الليبي بينما يستمر هدر الموارد الطبيعية لليبيا ولم يبق من وجود يذكر للأمن وسيادة القانون وإن أعمال إجرامية تقوم بها العصابات المسلحة الإرهابية الإجرامية و كما تم تدمير البنية التحتية ماديا فإنه يتم الآن على نحو ممنهج تدمير البنية الأساسية الاجتماعية ” النسيج الاجتماعي للشعب الليبي ” . . !!!
وإن الإرهاب ما انفك يتصاعد ويتوسع دون أي هوادة . و لقد تزعزع الإستقرار في منطقة جوار ليبيا ، أما الأمر في ليبيا فلأغراض ونوايا خفية لا حصر لها أصبح لا يمكن أن يوصف وإن مئات الآلاف من الأشخاص قد شردوا من بيوتهم وقراهم وهجر ما يقارب من ثلث عدد الشعب الليبي مشتتين في العالم . وتعرض عشرات الآلاف إلى القتل في ما يمكن تسميته عملية تطهير فكري أشبه ما تكون بعملية تطهير عرقي .فيما ليس هناك أعداد دقيقة للمعتقلين والأسرى من الفئات العمرية من الطفل الذي دون العاشرة إلى الشيخ في عمر الثمانين عام ومن كلا الجنسين “ذكر وأنثى”، أعمال القتل و التنكيل وببشاعة وصلت إلى طبخ البني آدم حيا في قدر ، أما عن أعمال التعذيب للأسرى والمعتقلين فالأمر يفوق كل تصور أو تخيل في أكثر الكوابيس رعبا . أعمال الاعتداء على المقدسات وانتهاك الحرمات فحدث ولاحرج كما يقولون ، أعمال العنف الوحشية و أعمال الاغتصاب لا يمكن أن توصف فضاعتها ،وعن الإختطاف والتغييب القسري فالحديث صورة سوداء محزنة كما لم ترويها الكتب القديمة أو حتى ما ينقله الإعلام في حروب مابعد الحرب العالميةالثانية . وليس مبالغة القول بأن الكلاب السائبةتعتاش على بقايا القتلى المجهولين في أكوام القمامةوهذا موثق بالصور والفيديوهات اختطاف مئات الناس الأبرياء لمطالبة أهاليهم بدفع فدية لإطلاق سراحهم وإذا لم يدفعوا فإن القتل مصير المخطوف وقد يدفعون ولا يعود المخطوف وينتهي أمره جثة ملقاة على قارعة الطريق أو في القمامة .مئات الناس تم اختطافهم وقتلهم بعد تعذيبهم وليس من جرم ارتكبوه فقط عصابات إجرامية تطلب المال من وراء ذلك .
هذه هي صورة ليبيا .
وإن الواقع أدهى وأمر ومأساوي أكثر مأساوية بحيث لا يمكن أن يوصف ولا يصوره الكلام . إنه البشاعة والفضاعة والوضاعة.
إنه الجحيم الذي يعجز عن وصفه أي قلم فذ القدرة على الوصف والتصوير والتعبير .
إنه التغول بحيث كما أسلفت نصبت القدور تطبخ فيها الناس أحياء .
ويتقاذف الجرذان برؤوس الأطفال المقطوعة في مباراة القتل لأكبر عدد منهم . وانهم حين يضجرون يتسلون بقطع أثداء النساء من الأمهات و الأخوات و العمات و الخالات و الزوجات. و البنات وبنات ا الأخ وبنات الأخت وبنات العم و بنات العمة و بنات الخال و بنات الخالة . . . إلخ ذوي القربى و الجارات لتكون حلماتها السمراء و الحمراء و الوردية و البنية و السكرية و القرمزية _ لا فرق في اللون ولا في العمر ولا في درجة القرابة والطعم واحد _ طبق مازة للسكر والعربدة . وقد تحولوا إلى دراكولات مصاصي دماء .
وهذه مسرحية اللامعقول لم تكن ليتخيلها أخ مسرح اللامعقول صموئيل بيكيت ولا إخوته ألبي وبيكون ومن …… أيضا !!!
فهل يمكن أن ينسب هذا إلى حرب تحرير !!!?
بالنسبة إلى ملايين الليبيين على الأقل 50% من الشعب الليبي فإن ذلك من الأفعال التي يجب أن تنسب إلى حرب احتلال . كيف تنسب هذه الفظاعات إلى حرب تحرير وإلى ما تسمى بثورة الشعب الليبي !!!?
ويطلع عليك من يقول مصالحة وطنية !!!? و في الأثناء الآلاف من ضباط وضباط الصف والجنود علاوة على المسئولون في النظام الجماهيري رهن السجن والاتهام ويحكم عليهم بالإعدام عن جرائم مزعومة لم يرتكبوها بل لم ترتكب إلا كذبا لا أساس له من الصحة ، خداع لا قيمة له إطلاقا .
طبعا أنا لم أتكلم عن أعمال السلب و النهب و السرقة و السطو المسلح لأنها ببساطة صارت الوجبة اليومية .

( يتبع الجزء الثاني )

# المواطن الليبي بعفسة كنذرته
عارف الحق بن محمد

نشره / م . ث .مجاهد التحدي
*إعادة نشر /# خالد المحمودي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: