السبت , مايو 30 2020

الرئيسية / تقارير وتحقيقات / أشرف الريس يكتب عن: ذكرى إنشاء عُصبة الأمم

أشرف الريس يكتب عن: ذكرى إنشاء عُصبة الأمم

فى مثل هذا اليوم مُنذ 101 عام و بالتحديد فى 18 / 4 / 1919م تم إنشاء عُصبة الأمم و هى إحدى المُنظمات الدولية التى تأسست عقب مؤتمر باريس للسلام عام 1919م الذى أنهى الحرب العالمية الأولى التى دمّرت أنحاءٌ كثيرة من العالم و أوروبا و هى أوّل منظمة أمن دولية هدفت إلى الحفاظ على السلام العالمى و قد إنتُخب السياسى الفرنسى ” ليون بورجوا ” كأول رئيساً لها …
و قد وصل عدد الدول المُنتمية لهذه المُنظمة إلى 58 دولة خلال الفترة المُمتدة من 288 سبتمبر سنة 1934م إلى 23 فبراير سنة 1935م و كانت أهداف العُصبة الرئيسية تتمثل فى منع قيام الحروب عبر ضمان الأمن المُشترك بين الدول و الحدِ من إنتشارِ الأسلحة و تسوية المُنازعات الدولية عبر إجراء المُفاوضات و التحكيم الدولى كما ورد فى ميثاقها …
و كان من أهدافها أيضاً و التى لم يتحقق هدفٌ واحدٌ منها ! هو تحسين أوضاع العَمل بالنسبة للعُمال و مُعاملة سكّان الدول المُنتدبة ” المُستَعمِرة ” بالمُساواة مع السُكّان و المُوظفين الحُكوميين التابعين للدول المُنتدبة و مُقاومة الإتجار بالبشر و المُخدرات و الأسلحة و العِناية بالصِحة العالمية و أسرى الحربِ و حماية الأقليّات العِرقية فى أوروبا…
كما مثّلت فلسفة الدُبلوماسية التى أتت بها عصبة الأمم نقلة نوعيّة في الفكر السياسى الذى كان سائداً في أوروبا و العالم طيلة السنوات المائة السابقة على إنشائها و كانت العُصبة تفتقد لقوة مُسلحة خاصة بها قادرة على إحلال السلام العالمى الذى تدعو إليه لذا كانت تعتمد على القوة العسكرية للدول العُظمى ! لفرض قراراتها و العقوبات الإقتصادية على الدول المُخالفة لقرار ما أو لتكوين جيش تستخدمه عند الحاجة غير أنها لم تلجأ لهذا أغلب الأحيان لأسباب مُختلفة منها أن أعضاء العُصبة كان أغلبهم من الدول العظمى التى تتعارض مصالحها مع ما تقرّه الأخيرة من قرارات ! فكانوا يرفضون التصديق عليها أو الخضوع لها و التجاوب معها و غالباً ما قام بعضهم بتحدى قراراتها عنوة ! و أظهر إحتقاراً لها و لمن أصدرها ! و كان أول من سار على هذا الدرب القميئ هو الرئيس الأمريكى للولايات المُتحدة آنذاك ” وودرو ويلسون ” ! …
و جديرٌ بالذكر أن العُصبة قد أثبتت عجزها عن حل المُشكلات الدولية و فرض هيبتها على جميع الدول دون إستثناء عندما أخذت دول مُعسكر المِحور ” Axis powers ” ( و هى الدول التى شكلت تحالفاً عسكرياً فى الحرب العالمية الثانية و كانت تضُم ألمانيا النازية بقيادة أدولف هتلر و إيطاليا الفاشية بقيادة بينيتو موسولينى و اليابان بقياده هيروهيتو ثم إنضم إليهم دول أخرى مثل فنلندا و رومانيا و بلغاريا و المجر ) تستهزئ بقراراتها و لا تأخذها بعين الإعتبار ! و تستخدم العنف تجاه جيرانها من الدول و الأقليات العِرقية قاطنة أراضيها خلال عقد الثلاثينيات و قد كان لنشوب الحرب العالمية الثانية بمثابة الدليل القاطع على فشل العُصبة فى مُهمتها الرئيسية ألا و هى مَنعِ قيام الحروب المُدمِرة و ما أن وضعت الحرب أوزارها حتى تمّ حل العُصبة و خلفتها هيئة جديدة هى هيئة الأمم المُتحدة التى ورثت عدد من مُنظماتها و وكالاتها و يبدوا أنها ورثت معهما الفشل أيضاً ! .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: