الخميس , يونيو 4 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / شخصيات جزائرية وإسلامية خلّدها التاريخ / بقلم أ. وردة أيوب عزيزي

شخصيات جزائرية وإسلامية خلّدها التاريخ / بقلم أ. وردة أيوب عزيزي

شخصيات جزائرية خلّدها التاريخ

الشخصية الثانية

العلامة الشيخ أمود.
ينتسب الشيخ آمود بن المختار إلى قبيلة إبمانان التي استوطنت منطقة جانت آتية من الساقية الحمراء ووادي الذهب وفي هذه المدينة الجزائرية الصحراوية تعلم القرآن وحفظه، ونهل من معين اللغة العربية
استطاع الشيخ آمود أن يتزود بالعلم والمعرفة، فقام بعدة رحلات علمية منها رحلته إلى مدينة تامنغست وعين صالح وهذا ما جعله محط أنظار سكان قبائل التوارق الذين التفوا حوله عندما ناداهم إلى الجهاد ضد الاستعمار الفرنسي في المنطقة.وقد ألحقت مقاومة الشيخ آمود عدة هزائم بالجيش الفرنسي في الجزء الشرقي من الصحراء الجزائرية. ومن أهم معاركه ضد الاستعمار معركة بئر الغرامة عام 1881 التي تم فيها القضاء على الضابط الفرنسي فلاترز.وكذلك معركة جانت عام 1909 يضاف إليها معارك أخرى في عين صالح وتامنغاست وعين إيمجن 1916 وقد وجد الشيخ آمود سندا قويا في هذه المعارك التي خاضها ضد الفرنسيين يتمثل في الطريقة السنوسية التي كانت تمده بالسلاح وتجاهد إلى جانبه.

الشخصية الثالثة .

الشيخ والإمام محمد بن عبد الرحمن:
هو الشيخ محمد الصالح بن عبد الرحمن المدعو محمد بن جار الله، وكان سكان المنطقة يلقبونه بالشيخ بوبرمة. ولد حوالي عام 1849 بقرية جار الله من عرش بني بوسليمان، ينتمي إلى الطريقة الرحمانية . ويرتبط اسم هذا البطل بأهم مقاومة في الشرق الجزائري وهي مقاومة الأوراس.
كان إماماً بجامع قرية الحمام وشيخاً للزاوية الدينية بها، اشتغل بتدريس القرآن والإمامة في مسجد سيدي عيسى بوقبرين بقرية جار الله قبل أن يلتحق بقرية الحمام.
كان إماماً متديناً وتابعاً للطريقة الرحمانية، وكان قد ورث المشيخة الدينية كرئيس للرحمانية عن الشيخ إبراهيم بن سي صادق واستطاع أن ينشر نفوذه على العديد من القبائل ويشحنهم بروح المقاومة والجهاد ضد العدو الفرنسي وبهذا العمل أصبح له أنصار واتباع ومريدين، وقام بإتصالات متتالية مع العديد من رفقاء السي الصادق لتدارس الأوضاع وإمكانية القيام بمقاومة عارمة في المنطقة ضد العدو الفرنسي، ومع مطلع سنة 1879 تهيأت كل الظروف لإندلاع هذه المقاومة الشعبية بزعامته.

الشخصية الرابعة

الشيخ محمد يحي بن محمد
هو شيخ أولاد إدريس وهم فرع من أولاد بوزيد الذين عرفوا في منطقة الزيبان بالبوازيد وقبل أن يتزعم المقاومة، عمل كاتبا (خوجة) عند قائد المنطقة القائد بولخراص بن قانة لسنوات.
وعند مابلغ سن الخامسة والثلاثين عاما تزعّم المقاومة، بعد أن إقتنع بنوايا العدو الفرنسي، الرامية إلى طمس معالم الدين الإسلامي وبسط سيطرته، بإعتماده على قياد المنطقة الذين كانوا بيادق في يد السلطات الإستعمارية ومنهم القايد بولخراص بن قانة، الذي طلب منه إستقالته من منصبه كشيخ لأولاد إدريس لسوء العلاقة بينهما التي عجلت بإندلاع الثورة.
 

الشخصية الخامسة
الشيخ العلامة عبد الحميد بن باديس .

ولد عبد الحميد بن باديس في 05ديسمبر 1889 بقسنطينة من عائلة ميسورة الحال تعود أصولها إلى بني زيري التي ينتمي إليها مؤسس مدينة الجزائر بولكين بن منّاد ، تلقى تعليمه الأول بمدينة قسنطينة على يد الشيخ حمدان لونيسي و حفظ القرآن الكريم في صغره .انتقل بن باديس سنة 1908 إلى تونس لمواصلة تعليمه بجامع الزيتونة ، وبه تتلمذ على يد الشيخ الطاهر بن عاشور ، وتحصّل بعد 04 سنوات على إجازة الزيتونة . ومن تونس رحل إلى الحجاز لأداء فريضة الحج و استقر بالمدينة المنورة أين التقى معلمه الأول حمدان لونيسي و هناك واصل تلقي العلم حتى حاز درجة العالم ، و في طريق عودته إلى الجزائر عرّج على القاهرة و بها تتلمذ على يد الشيخ رشيد رضا.
نشاطه الاصلاحي:
بعد استقراره بقسنطينة بدأ الشيخ عبد الحميد بن باديس مهمته الإصلاحية بعد أن نضج وعيه الإسلامي و تأثر بأفكار الجامعة الإسلامية ، و أدرك أن طريق الإصلاح يبدأ بالتعليم لأنه لا يمكن للشعب الجاهل أن يفهم معنى التحرر و محاربة الاستعمار ، لذلك باشر بن باديس تأسيس المدارس و تولّى بنفسه مهمة التعليم ، و ركزّ على تعلم الكبار بفتح مدارس خاصة بهم لمحو الأمية ، كما اهتم بالمرأة من خلال المطالبة بتعليم الفتيات إذ أنشأ أول مدرسة للبنات بقسنطينة سنة 1918 ، واعتبر تعليم المرأة من شروط نهضة المجتمع لكن تعليم المرأة لا يعني تجاوز التقاليد و الأخلاق الإسلامية .وسع بن باديس نشاطه ليفتتح عدة مدارس في جهات مختلفة من الوطن بتأطير من شيوخ الإصلاح أمثال البشير الإبراهيمي و مبارك الميلي و غيرهم …كما ساهم في فتح النوادي الثقافية مثل نادي الترقي بالعاصمة ، وساعد على تأسيس الجمعيات المسرحية و الرياضية.
منهجه:
اعتمد بن باديس على عقلية الإقناع في دعوته إلى إصلاح أوضاع المجتمع ، وحارب الطرقية و التصوف السلبي الذي أفرز عادات و خرافات لا تتماشى و تعاليم الإسلام الصحيحة ، كما نبذ الخلافات الهامشية بين شيوخ الزوايا و دعا إلى فهم الإسلام فهما صحيحا بعيدا عن الدجّل و الشعوذة ورفض التقليد الأعمى و الارتباط بالإدارة الاستعمارية و قد اختصر مشروعه الإصلاحي في: “الإسلام ديننا ، و العربية لغتنا و الجزائر وطننا.” . وقد وقف في وجه دعاة الاندماج و قاومهم بفكره و كتاباته ومحاضراته ، وعبّر عن أرائه في جريدة الشهاب و المنتقد و البصائر و اهتم بن باديس بنشر الثقافة الإسلامية من خلال بناء المدارس و المساجد و توسيع النشاط الدعوي والثقافي والصحافي، لذلك عمل مع أقرانه من أمثال الشيخ البشير الإبراهيمي، العربي التبسّي والطيب العقبي على تأسيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في 05 ماي 1931 وانتخب رئيسا لها إلى غاية وفاته في 16 أفريل 1940، وهو في الواحدة والخمسين من عمره .شارك ضمن وفد المؤتمر الإسلامي سنة 1936 وسافر إلى باريس لتقديم مطالب المؤتمر إلى الحكومة الفرنسية، وبعد العودة ألقى خطابا متميزا في التجمع الذي نظمه وفد المؤتمر بتاريخ 02أوت 1936 لتقديم نتائج رحلته، وقد كان خطاب عبد الحميد بن باديس معبّرا عن مطالب الجزائريين.

يتبع ..

وردة أيوب عزيزي
3.2.2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: