كتاب وشعراء

ومن غير ملامح..كلمات: سجاد الحجي

ثمّة غُصْن يَابِسٌ قريبٌ من كَتفي
أحاولُ أن أسندَ رأسِي عليه
مثلَ كل مرةٍ مَضت في السَّابق
و أتَخيل ..
بأن لا طُرق وَعرة فِي الحَقيقة المُؤلمة
والأصواتُ التي تخرجُ من النَّهر
تخرجُ من غيرِ قُمصان
ومن غيرِ مَلامح تفضحُ الخَوف
ليسَ الآن القمرُ قطعةُ ثلجٍ
والشّجرةُ الوَحيدة
رَمادُ الحُب
وذلك الحفِيفُ البَعيد
دويُّ أجنحةِ طَائرٍ أكبرُ من الخُذلان
كأنَّ كل شيءٍ هُنا صَخرة
وعُيون رجلٍ بائسٍ
تنامُ وهي متلبّسةٌ بِالذِّكريات
تأنُّ بأيدِي مَمدودة إلى الخَارج
حيثُ الظِّل آخر الأشياءِ
يكونُ خلفَ الرَّقبةِ
فِي الظَّهيرة المُتوهّجة
بِعطر بردِ الملائكةِ
وقلوبُ كل النِّساء اللَّواتِي لم يلفتنَ
أي انتباهٍ للشَّمس
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى