الإثنين , مايو 25 2020

الرئيسية / كتاب وشعراء / والتقيتُ الضّياء .. بقلم / لميس سلمان صالح

والتقيتُ الضّياء .. بقلم / لميس سلمان صالح

في مهبِ ريحٍ
الفينيقُ يتلو
ترنيمَتَهُ الأولى
يناهزُ الأمداء
يحجبُ الأفق
فأغازلُ
ما وشمَ الضوّعُ
بالأريجِ..
…….والشّفقُ
يتقمصُ شفاهً
يتقطرُ منها الندى
يفوحُ الشّذى
عنقودٌ من نبيذٍ
تدلّى

كانت عصيبةٌ
هي السنون
تحملُ ما ولى وفات
من ألمِ الفصول
والتقيتُ الضّياءَ
عدتُ منهُ أعاقرُ
الحياةَ
فَ على أي حلمٍ أخلدُ
أم أنني
بين بيارقِ النورِ
……….أرفلُ
وبأمواجِ جفنيكِ
………..أمتزجُ
عبابٌ ..
ٌيُعمدُ شراعَ وتيني
النجمُ
والبيداءُ
وقاعِ الوادي
أقصوصةٌ داربة
ونبضُ الآه
غزى الشريانَ
مذ طافَ
بي الشوقُ …
… يا قبلةَ البوحِ
على شفاهِ العشقِ
لا تضني ..
بما يحيّني….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: