الأربعاء , مايو 27 2020

الرئيسية / ثقافة وفنون / على_كف_عفريت.. إغتصاب إمرأة.. أم إغتصاب وطن.

على_كف_عفريت.. إغتصاب إمرأة.. أم إغتصاب وطن.

كتب :خالد عاشور

في كتابه “مسكين عالم الذكور” للدكتور عبد المحسن صالح كتب عن ان الحيوانات لا يوجد عندها فعل الاغتصاب.. فالحيوانات بجميع انواعها لا تعرف فعل الأغتصاب من الذكور للاناث.. رغم ما نسب به بعضنا البعض تحت مسمى يا (حيوان) يحكي د. عبد المحسن صالح عن قصة حمار العمدة.. معروف عن الحيوانات أن الأنثى هي سيدة القرار ومالكة زمام العملية الجنسية لكونها تفرز رائحة من جسدها تعبر بها عن كل حالاتها تسمى (فرمونات).. فهي تفرز رائحة تعبر عن حالتها الجنسية وحاجتها الى ذلك.. وهي التي تختار وتدقق في الأختيار بين الذكور.. ولا يستطيع الذكر كائناً من كان ان يجبرها او يغتصبها ليصل الى غايته.. فقط هي التي تختار.. وتفرز رائحة اخرى حينما تصبح حامل فلا يجرؤ ذكر في الأقتراب منها مهما كانت قوته.. وهكذا.. فكل حالة للانثى مرهونة بذلك العطر الذي تفرزه وترسل به رسالة الى الذكر لينتبه.
أما عن حمار العمدة في القصة فيروي استاذنا د. عبد المحسن صالح في كتابه أن (عمدة) احدى القرى المصرية كان يركب حماره مختالا بين حراسه و(خفره – جمع خفير – وتنطق باللهجة المصرية غفير).. حتى اقترب حماره من زوج من الأتان (انثى الحمار) كانت احداهما حمارة شابة تفرز هرمونا وعطرا تعبر عن حاجتها للتزاوج.. اما زميلتها التي كانت تقف بجانبها فكانت حمارة (حامل) في شهورها الأولى.. فلما وصلت تلك الرائحة للحمار بعد ان رفع رأسه عالياً يتشمم بفتحتي انفه مصدر الرائحة المثيرة لغريزته.. ما كان منه الا وان انطلق يجري والعمدة المسكين فوق ظهره يرتعب من الخوف ومن وراءه الخفر والحرس يلحقون بالحمار حتى يوقفونه.. ولكن فشل الجميع بعد ان القى الحمار بالعمدة على الارض واتجه في تسارع أكثر نحو الرائحة.. ولما وصل الى زوج الأتان (الحمارتين) أخطأ الحمارة الشابه من تسرعه وراح يحاول ان يعتلي الحمارة الحامل بقوة وكانه يغتصبها.. فما كان من الحمارة الحامل الا وان اوسعته رفساً وضربا واوقعته على الأرض أكثر من مرة وهو يقوم ويحاول ان يعتليها بقوة وهي تقاوم حتى وصل الحراس وخفر العمدة والعمدة ذاته فأوسعوه ضربا بالعصي والمؤخرات بنادق الحرس حتى ادمي جسده.. والحمارة الشابة التي هي في الأصل من اخرجت رائحة انوثتها وحاجتها الى الجنس تنظر اليه في غيظ وعقلها الباطن كأنما يقول له: لسيت هي التي تحتاج التزاوج.. انا من كنت احتاجه يا حمار.
رغم بساطة القصة ولكنها تحدد ان الحيوانات برغم (حيوانيتها ودونيتها) ورغم ما ينظر اليها الانسان بنظره تعالي ويسب بعضه البعض بنعت (يا حيوان) حين يختلف معه الا ان هذه الحيوانات المسكينه لا تعرف فعل الأغتصاب.
على_كف_عفريت.. تونس ليست الوحيدة على كف عفريت.
في فيلمها الرائع (على كف عفريت) وتحت عنوان فرعي (الجميلة والكلاب) تقدم لنا المخرجة التونسية الشابة (كوثر بن هنية) قصة جامعية تم اغتصابها من رجال الشرطة.. ناقشت السينما العربية كثيرا فكرة الأغتصاب عموما وفكرة الأغتصاب خاصة.. كانت السينما المصرية من اوائل من تناول هذا الفعل المشين.. مرة بالمباشرة وان الأنثى هي التي يقع عليها الاغتصاب والتحرش كفعل اجباري او لكونها الطرف الأضعف في المجتمع وهي المدانة دوما كفيلم (678) أو فيلم (احكي يا شهرزاد) أو رائعة نجيب محفوظ (الكرنك) و(الحرام) ليوسف ادريس.. ومرة بالاسقاط والترميز للوطن ذاته الذي يغتصب في هيئة انثى كأفلام (إحنا بتوع التوبيس – وحتى لا يطير الدخان – وملف في الآداب – و هي فوضى وعمارة يعقوبيان).
هكذا ارادات ان تخبرنا المخرجة التونسية العبقرية (كوثر بن هنية) في فيلمها المتميز والذي سعدت بمشاهدته وما نتج من حرية للسينما التونسية وتناول مختلف للسينما في سينما تونس، والتي بكل صدق بدأت تقدم نوعا جديدا وجريئاً من الطرح وفكر ما بعد ثورة الياسمين وما رأيته من افلام تونسية أخرى خلال فترة الحجر الصحي تبشر بأمل كبير للسينما في المغرب العربي وفي تونس على وجه الخصوص.. دائما الإجابة تونس.
يحكي الفيلم قصة الطالبة (مريم – الفنانة الشابة الجميلة مريم الفرجاني) تلك الشابة الريفية التي تقيم في العاصمة تونس كمغتربة بسبب الدراسة وتذهب الى حفل اقامته جامعتها .. فتهديها احدى زميلاتها فستانا جميلا كي تحضر به الحفل حتى تواكب ناس المدينة.. وكان اختيار المخرجة غاية في الذكاء كأول اسقاط ودلالة على ما تريد ان تقول.. وهذه لغة من لغات السينما التي تنوعت عند المخرجة الذكية (كوثر بن هنية) حيث اختارت فستانا للبطلة مريم يشبه ذلك الفستان في لوحة الفنانة المشهورة (Tamara de Lempicka) حيث هو اسقاطاً للحرية في المقام الأول.. واسقاط لبضاضة الجسد وجماله لدى البطل.. وادانه لها في المقام الأول من تلك العقول الذكورية المغتصبة والتي تحكم على المرأة من نوع ملابسها.. فاذا كانت تلبس ضيق يحدد معالم جسمها فهي فريسة سهلة لأنها هي التي اثارت هرمون (التيسترون) لدى الذكور ودفعتهم لفعل الأغتصاب… ويحيلنا الى ما تم من اغتصاب لفتاة التحرير اثناء ثورة يناير من قبل قوات الجيش والتي – بكل اسف- اقام عليها المجتمع كل عقده واغتصاب عقوله وتدينه المزيف بجماعاته الراديكالية المتعصبة الغبية التي لا ترى في المرأة غير جسد للمتعة وكونها كائن لتفريغ شهوة الرجل و(تيستيرونه) .. وما انطلق من ادانه حيث العبارة الشهيرة (ايه اللي وداها هناك) وتعني باللهجة المصرية “ما الذي اتى بها الى هناك” فهي تستحق العقاب لكونها ترتدي عباءة بـ(كباسين).. وطلما ارتدت المرأة زياً مخالفاً لعرف المجتمع فلن يدافع عنها.. بل ستكون هي المدانة حتى يرتاح المجتمع المغتصب كله .. ذكوره قبل اناثه في معالجة نفسية قبيحة تعرف في علم النفس بالأزاحة (Displacement) حيث يحاول المغتصب.. عدم مقاومة من هو اقوي منه ليزيح فعل الأغتصاب عنه الى شخص اضعف.. والأضعف دائما هي الأنثى في المجتمعات الشرقية والعربية.
كوثر بن هنية.. تمسك بكاميرتها ذلك العفريت الذي يلعب بتونس.
من خلال تلك التقنية التي انتهجتها المخرجة (كوثر بن هنية).. وهي الطريقة الأصعب حيث التصوير بطريقة اللقطات المطولة والمستمرة (long take shot) حيث قسمت الفيلم الى تسعة لقطات كل لقطة تحمل رقما من (1 حتى 9) وهو اسقاط ودلالة مهمة حيث احداث الفيلم كله تحدث اثناء الليل وربما في خلال تسع ساعات.. أو هو اسقاط لولادة البطلة ذاتها أو تونس العظيمة.. وهي عدد اشهر الحمل (تسعة اشهر) لذا كان التقسيم ذكيا في المقام الأول وثانيا حيث جعل المشاهد في حالة تشويق مستمر(Suspense) منتظراً ما تحمله اللقطة التالية.
1- اللقطة الأولى أتت هادئة حيث بداتها بالبطلة (مريم) وهي تقف في الحمام (التواليت) تزين نفسها وتنتظر صديقتها التي ستأتي لها بفستان يشبه فستان لوحة (de Lempicka) وحديث انثوي بين الفتايات واعجاب احد الشبان بها وهو الشاب (يوسف) ومن ثم موافقة الخروج معه للتعارف.. وكانت اللقطة الأولى هادئة شيقة تسحب عين المشاهد وعقله دون ان تحرك غريزته وتستيرونه.. ولا ادق على هذا تلك اللقطات التي ترقص فيها مريم على انغام موسيقى شرقية وتحزيم وسطها بايشارب لترسل (فرمونات) وعطر انوثتها الى (يوسف) دون ابتزال من المخرجة..كما حدث في اللقطة التي تحاور فيها الأثنان دون ان اظهار اصواتهم لعلو الموسيقي لتترك للمشاهد فرصة التفكير في ذلك الحوار.. كوثر بن هنية تلعب باكثر من تكنيك وتقنيه تقول انها مخرجة مختلفة وذكية.. ثم ينتهي المشهد الأول بخروج (مريم ويوسف) بعيدا عن صخب الحفلة للتعارف.. و (Cut) لننتقل الى اللقطة الثانية.
2- ليس من الضروري أن ترى المعركة.. فقط ستخبرك بنتائجها وجوه المصابين والقتلى.. هكذا فعلت المخرجة الذكية (كوثر بن هنية) دون ان تقع في فخ المباشرة او الأدانة او مقص الرقيب في تصوير مشهد (اغتصاب مريم) حيث بدأ المشهد وهي تجري مرعوبة ومذعورة من فعل الأغتصاب وخلفها (يوسف) لتظن في البداية انه هو من قام بفعل الأغتصاب لتفاجي من خلال رحلتها الى المستشفيات لتقديم بلاغ واخذ شهادة موثقة بواقعة الأغتصاب من قبل رجال الشرطة كما نصحها يوسف الصديق.. او (يوسف الصديق النبي) التي رفضت ان تستقبل حالتها او تجري كشفا عليها لعدم حيازتها على بطاقة تحقيق شخصية او اوراقا ثبوتيه توضح كينونتها في دولة يحكمها منطق الأبوة وهرمون التيستيرون الذكوري.
وخلال أحداث الفيلم تأخذنا المخرجة (كوثر بن هنيه) من خلال رحلة التسع مشاهد والتي تمثل فيلمها الرائع (على كف عفريت) منتقدة بكل جراءة وذكاء وحداثة (دولة التيستيرون) الذكورية من خلال بعض الموتيفات أو الأفكار المرئية (Visual Motifs) حيث اولها الفستان دلالة الحرية لجسد الأنثى المستهدف دوما من ذكور مغتصبة في المقام الأول.. الى ذلك المشهد في المستشفى مع صديقها يوسف والذي يوضح ان المجتمع والناس تحولوا الى (زومبي) يحيطون بك ويتصرفون كالزومبي بلا روح بعد ان حولتهم الانظمة العربية الى مجرد (زمبي) يتحركون بلا روح ولا ثورة بعد ان اغتصبت حريتهم فهرب كل فرد من افراد المجتمع الى التحول الى زومبي يتحرش ويغتصب من هو اضعف منه.. ثم الى ذلك المشهد العبقري وهي تجري داخل قسم الشرطة لتختبئ من رجال الشرطة الذين اغتصبوها وهم يجرون خلفها لأجبارها على التنازل عن تقديم بلاغ ضدهم لتدخل غرفة بها كلاب حقيقة في مشهد اسقاط ذكي للكلاب الحقيقية امامها وكلاب السلطة خلفها.
أشد اعداء المرأة شراسة.. هي المراة ذاتها.
ومن خلال احداث الفيلم نري انه ليس عدو المراة الرجل وحده.. ولكن اشد واقسى اعداء المراة هي المرأة ذاتها من خلال تلك الأسقاطات لموظفى الشرطة التي حررت لها البلاغ ونظرتها لمريم نظره دونية لأنها هي المدانة في فعل الأغتصاب لا ادل على ذلك مثل ما حدث بينهما من حوار حين توسلت لها مريم على ان لا تتركها وتذهب معها الى المستشفى لاستكمال اجراءات البلاغ فما كان من موظفة الشرطة الا بان تنعتها بكونها عاهرة لأنها جائت مغتصبة وحكمت عليها من خلال ملابسها.. ثم تلك الاشارات والموتيفات البصرية في كون رجال الشرطة بشوارب كثة تعبيرا على تلك الدولة الذكورية التي يحكمها هرمون التيستيرون الذكورى.. فرجال الشرطة المفترض بهم ان يحافظوا على حرية المواطن ويعملوا على الأمان له.. كانوا هم المغتصبين.. والتي بررها احد افراد الشرطة بانه يجب على مريم ان تتنازل عن محضر الأغتصاب ضد رجال الشرطة لأن تونس على كف عفريت.. والحقيقة ان العفريت الحقيقي هي الانظمة والسلطة المتمثلة في رجال الشرطة والأمن الذين يرهبون شعوبهم بالأرهاب والتخويف واغتصاب عقولهم وحرياتهم من خلال القوانين المكبلة للحرية والاعلام الذي يعمل مع القوانين في الحفاظ على النظام حتى لو كان المقابل هو اغتصاب الحريات والعقول قبل الأجساد.
فيلم على كف عفريت فيلم رائع به كثيرا من السقاطات والدلالات حيث اسم البطلة (مريم) اشارة الى السيدة العذراء مريم.. ويوسف النجار أو حتى يوسف الصديق النبي الذي ما ان فسر رؤياه حتى اغتصبه اخوته برميه في البئر كما فعل اخوة يوسف وكا فعل النظام بيوسف ذلك الشاب الذي تمسك بحق مريم حتى النهاية وهو رمزا لنقاء الثورة وشبابها المخلص بعيدا عن طبالين الأنظمة وقواديه من المثقفين والأعلاميين المتلونين أكثر من الحرباء.. تلك الشخصيات النموذجية (Archetypal characters) التي قدمتها المخرجة (كوثر بن هنية) في فيلمها كانت عبيرا عن ما تعاني منه جميع الدول العربية.. فليست تونس وحدها هي التي على كف عفريت.. مصر على كف عفريت.. سوريا ابتلعها العفريت ولم تكتفي كونها على كفه.. الجزائر على كف عفريت.. اليمن ولبنان وليبيا والسودان والعراق.. كل هذه الدول على كف عفريت.. عفريت الديكتاتورية اولا.. وعفريت القمع ثانياً.. والأهم عفريت اعادة تدوير الأنظمة الأستبدادية بشكل اقبح مما قامت من اجله ثورات الربيع العربي.
فيلم على كف عفريت محاولة جادة ومهمة في السينما العربية والتونسية لشرح ما يحدث من خلال البطلة (مريم) والتي بكل اسف يحكم فيها المجتمع الذكوري التيستيروني من خلال غشاء بكارتها.. فكثير من البنات فقدت عذريتها دون ذنب وظلت عذراء.. وكثيرا من البنات محتفظة بعذريتها وغشاء بكارتها وقد وقد مارست الجنس محتفظة بصك الغفران امام المجتمع الذكوري الذي لا يعتمد وثيقة غير هذا الغشاء.. وللاسف ان فتاة فقدت عذريتها هذه حريتها.. الأهم ان لا تفقد حرية عقلها.. وهو الأهم.. فغشاء البكارة ليس وحده مقياسا للحكم على عذرية اي فتاة.
على كف عفريت فيلم جميل به بعض الهنات البسيطة مثل الأداء الهزلي والضعيف لرجال الشرطة الثلاث الذين اغتصبوا مريم وما ظهر به رجال الشرطة من ادب مفتعل لا يعكس الواقع وما يحدث في اقسام الشرطة في جميع البلدان اعلربية من اهانة بالفعل والقول..واداء ممرضة الأستقبال في المستشفى والمذيعة التي ترى الضحية مجرد خبر تنقله لتحصل على موضوع مثير تحصل به على تريند لا اكثر.. وبعض المشاهد الجريئة التي ابدعت فيها (كوثر بن هنية) كمشهد اختبار العذرية من الطبيب الذي كشف على (مريم).
ينتهي الفيلم بانتصار (مريم) البطلة بعد اعتقال صديقها يوسف الذي شجعها على الأستمرار في بلاغها وعدم استسلامها لتخويف السلطة بكل شكل من اشكال التخويف الذكوري والأبوي الممثلة في رجال السلطة ذاتهم.. لينتهي بخروجها للنهار وضوء الصباح وهو اسقاط لنور الحرية وانتصار ثورات الربيع العربي مهما طال اغتصابها ومحاولة الألتفاف عليها واعادة تدوير انظمة قامت بسببها تلك الثورات.. ولكنها اعادة تدوير للاقبح والأسوأ.
فيلم على كف عفريت للمخرجة التونسية (كوثر بن هنية) فيلم ذكي ومهم يحمل رسائل كثيرة حاولت اختصارها قدر استطاعتي أهمها ان كوثر بن هنية من خلال كاميرتها والسيناريو الذي كتبته من واقعة حقيقية دون ان تنسخها حرفيا وابدعت في ما هو مهم من احداث كما قال هيتشكوك انه ليس المهم ان تحكي قصة في فيلم.. الأهم هو كيف تحكيها بالكاميرا.. وايضا بها عبقرية وجنون ونزق المخرج الدينماركي (لارس فون ترير) والذي اراها تتخذه مثلا لها.. حيث كسر كل التابوهات الدينية والسياسية والجسدية.. ذلك التعصب الأسلامي ورفض الأخر والتدين الظاهري عند اغلب الشعوب العربية بمسلميها ومسيحيها.. فمن خلال فيلمها عرت ذلك العفريت وقطعت يده التي يضع عليها الأوطان التي تريد الحرية.. ذلك العفريت الذي يلعب بتونس وكل البلدان العربية.. الفيلم موجود على اكثر من موقع ولا استطيع ان اضع رابطا له ها هنا لأن السيد مارك زوكربيرج اصبح قيما على الأخلاق وسلفي الفكر.. ابحثوا عنه فهو فيلم جرئ ومهم يؤنس العقل في ليالي الحجر الصحي الطويلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: