تقارير وتحقيقات

أشرف الريس يكتُب عن: ذكرى اندلاع حرب الإستقلال الأمريكية

فى مثل هذا اليوم 19 / 4 / 1775م اندَلَعَّتْ حَرب الإستقلال الأمريكية و التى تُعد نُقطة تَحَّول مِحورية فى تاريخِ الولايات المُتحدةِ الأمريكية بعد أن تَسَّبَبَتْ فى رفع الروح المَعنوية بِشكلٍ كبير للثوارِ الأمريكيين و زادت مِن شِدة تَصميمهُم و إصرارهم على نَيلِ الإستقلالِ عَن المُستَّعمِر البريطانى الغاشِم القميئ …

و قد خارتْ قوة بريطانيا العُظمى خِلالِ هذه الحَربُ حامية الوطيس و التى تَمَّخَضَتْ عنها مَعركة ” ساراتوجا ” لنيَتِها فى إعادة السَيطرة العَسكرية على وادى ” نَهر هِدسون ” الإستراتيجى بعد أن تمت السيطرة عليه من الثوار الأمريكيين حيثُ قاد الجنرال الإنجليزى ” جون بيرجوين ” الهُجوم بجيشٍ ضَخْمٍ كان قُوامه 11 ألفا و 443 رجُلاً و عدد لابأس به من الهُنود الحُمر و خلف ” بيرجون ” كان هُناك قائدان آخران مُساعدان له هُما الجِنرالان ” فيلبس ” و الجِنرال ” فريزر ” …

و جديرٌ بالذكر أن السَبَبَ الرئيسى لهَزيمة الإنجليز هو رفضُ الجِنرال ” فريزر ” انسِحابه مِن المَعركة خوفاً على سَلامتِه و ذلك بناءً على نَصيحة الجِنرال ” بيرجون ” حيثُ كان يَتَقَدَّمَ الجيش مُشَجِعاً و مُحَفِزاً لهُم بملابِسه الرَسمية و بذلِك كان مُعَّرَضاً لرَصاصِ الأعداء لأنهم عَرفوه بملابِسه و لأنه إذا سَقَطَ سَتَفْشَلَ الحَملة فشلاً ذريعاً و لكنه لم يَنسَحبِ و لم يُغير مِن ملابِسه الرَسمية فأصابه الأمريكان و سَقَطَ جريحاً مُدرجاً فى دِمائه و تم حَملِه إلى خَيمة الجِرحى و إضطر الإنجليز إلى التراجع سريعاً فتركوا فى المَيدان 6 مُدافع غَنَمَها الأمريكان و عدداً مِن الجَرحى يُقدر عددهم بـ 3000 جَريح علاوة على مايزيد عن 2150 قتيل …

و لقد كان لمَعركة “ ساراتوجا ” نتائج بالغة الأهمية يأتى على رأسها فُقدانِ الجيشِ البريطانى لـ 25% مِن أكفأ جُنوده و تَوقيع فرنسا لمُعاهَدة التَحالُف مع الثوار الأمريكيين للإنتقامِ و التنكيلِ بَعدوتِها و غَريمَتِها اللدودة بريطانيا .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى