كتاب وشعراء

كتبتُ إليكِ أُغنيةً……شعر أحمد بشَّار الكردي

إنّي كتبتُ إليكِ أُغنيةً
و ما رأيتكِ تقرأي شطرَا

فلِمَن سأعلنُ يا ترى شَجني
و لِمَن سواكِ سأشتكي الأمرَا ؟

قولي بربِّكِ من يُزاحِمُني
و بأيِّ تاجٍ يدخلُ القصرَا ؟

ماذا أغرَّكِ في قصائِدهِ
و أنا الَّذي حوَّلتُكِ زَهرَا ؟

و أنا الَّذي أهديتُكِ قَلمي
و بقيتُ أكتبُ دونما حبرَا

و أنا الَّذي أحتاجُ عطفكِ لي
أحتاجُ ما أعطيتهِ سِرَّا

خَلِّيكِ هائمةً و مُعجبةً
سُفُني تُريدُ الشَّطَّ و البحرَا

كَلِماتُكِ في الرُّكنِ باكيةٌ
بَهتتْ و لستُ أُعيرُها شِعرَا

إنّي تَعبتُ .. مشاعري بَردتْ
و لقد يَميلُ النَّهرُ عن مَجرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى