الخميس , مايو 28 2020

الرئيسية / كتاب وشعراء / الندماء في عمرة العشق ……. شعر : عبد المقصد الحسيني

الندماء في عمرة العشق ……. شعر : عبد المقصد الحسيني

العيون
المكحلة بوهج الفردوس

الندماء في عمرة العشق

يخيفني الندماء والقراد والضرير
الجالس فوق كرسي هزاز يفتخر بسنن التفاسير المبهمة في المشرحة
ندماء يأتبطون عويل الكسل وعنوسة
نسائهم
مروا قبل قليل
بأصابع متورمة وأنوف متدلية نحو
خيال مكسور
خيال ينتحر في الشفاه
متعب في العيون
نثروا أغانيهم في الشاطيءالجريح
دحرجوا البلد المنكوب
النازف
الجحيم
سوريا المتعبة
في البحر
ليتعقم الجرح.العميق بماءمالح
لوأد القراد
بين أيدي العجائز
كأننا نفترس مساء غامض في بيداء
الحيرة
أسماء موتى
ومدن
وخيال
يقرعون الأجراس أخر الليل
مروا الى البحر
ناموا كالبطريق على حواف الموج
بلد غامض
كومة جماجم
رجال مخنثون في الحداثة البدوية
ويجرون النعاس الى متاجر الألبسة
أرتجف من الدهشة
من السؤال الغريب
وفهرس بأسماء المقابر
لم تعدتتسع الأرض للنحيب
يأتبطون جمرات العشق
الى أين
كأن التاريخ لبان الحجيات
نصوص أباحية
وأبيات لأشعار الزناديق
معالم أثرية
يمرون منطوي الروؤس تحت قمر مرتجف
يمنحهم الرب
فتاوى التوحد
والرحمة
ليطهروا مناجلهم من الصدأ
وعيونهم من الدبق
كأنني أحبهم
سيدل الهدهد الحزين سوريا الى
المطحنة
قبل الحرب
قبل الموت
في انبعاث الجحيم
جهات حبلى بالغيوم
بكحل أمراة دموعها خريف في النص
وسرب أبابيل في الإنتظار
في مراسيم النكبة
بإنتظار ساعة الهلع
والنفير
تسلق بأيدي الندماء بخور الهزيمة
غيوم كزغاريد نسوة
وهن يكحلن رموشهم بزبد البابونج
بليل مبهم
في سرير الأقحوان
في العمرة
ندماء في أعماق الخيبة يفرشون
أعضائهم الرحيمة
لأقلدهن عطور المديح
تغار البلد
تغارالنسوة
فر ندماء تحت أبطهم أكفان زرقاء يشبه لون ثياب المسعفين
نحو وطن مذبوح
وطن غربان
وطن هدهد للنجاة
وأحلامنا عوسج في ساعة الهزيمة
ليأتي الغراب
والقطا
والحبارى الطائر الأبله مثل الندماء
مثل سوريا
كأن الوقت مرمي فوق الشواهد
وعقارب العشق
تنزف
غيوما داكنة
أيقنت أن روحي فزاعة في حدائق الله
وكأن قلبي جرس معطل في أذار
في العيون رثاء قديم
وأحفاد بأيديهم نجوم الحيرة
وسوريا مدفن
وسوريا ملفومة بكفن أسود
ليل يخيفني وعيون مرمية فوق سياج الوقت
ومضمومة بحفاوة التبشير
هل سينام الموتى الليلة
بدون عطر
ليشفع الرب البكاء في العيون
مر الندماء
نحو المواخير
نحو صلاة الأغاثة
ليمحوا الصدأ من قلوبهم
لنعود الى رضاعة المغفرة
من جديد
لينام الندماء بجوار الملائكة قبل أن
يكسو الحزن مناديلهم
ونجومهم
وأشعار عشق في شفائهم مجففة
ويجترون
خوفهم في بيان الخيال المسيج
بحنكة الحبارى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: