الخميس , يونيو 4 2020
الرئيسية / تقارير وتحقيقات / أشرف الريس يكتب عن: ذكرى الفتح أو الغزو الإسلامى للأندلس

أشرف الريس يكتب عن: ذكرى الفتح أو الغزو الإسلامى للأندلس

فى مثل هذا اليوم مُنذ 1309 عاماً و بالتحديد فى 27 / 4 / 711م / 92هـ تم الفَتْحُ أو الغزو الإسْلَامى لِلأَندَلُسِ و فى بعض المصادر ذات الصبغة القوميَّة يُعرفُ هذا الحدث باسم الفَتْحُ العَرَبِى لِلأندَلُسِ و ذلك على الرُغم من أنَّ جيش المُسلمين قد تضمَّن عَرباً و بربر بشكلٍ أساسى و غيرهم من العرقيَّات الأقل عدداً ! كما يُعرف فى بعض المصادر العربيَّة بإسم الفتح الإسلامى لِإسپانيا و نحن لاتعنينا المُسميات بقدر مايعنينا سرد أحداث التاريخ …

هى حَملةٌ عسكريَّة قادها ” المُسلِمُونْ ” تحت راية الدولة الأُمويَّة ضدَّ ” مملكة القوط ” المَسيحيَّة فى إسپانيا التى حَكمت شبه جزيرة أيبيريا و التى عَرفها المُسلِمُونْ بإسم « الأندلُس » بجيشٍ مُعظمه مِن البربر بقيادة طارق بن زياد حيث نَزل فى المنطقة التى تُعرف الآن بِـ ” جبل طارق ” ثُمَّ توجَّه شمالاً و هزم ملك القوط ” لُذريق ” هزيمةٌ ساحقة فى معركة ” وادى لكة ” …

و قد كان من أهم أسباب تلك الحملة هو إقبال البربر على إعتناق الإسلام بعد إتمام فتح المغرب و توقهِم لِلغزو أو الجهاد فى سبيل الله ” لاتعنينا المُسميات ” و فى نفس الوقت شجَّعَ والى طنجة الرومى ” يوليان ” المُسلمين على مُهاجمة الأندلُس بِسبب خِلافٍ كبيرٍ قد وقع آنذاك بينه وبين الملك ” لُذريق ” بِسبب إعتداء الأخير جنسياً ! على إبنته عندما كانت تُقيم فى بلاطه و كذلك لأنَّ المُسلمين رأوا توجيه جُهود الفتح أوالغزو نحو بلادٍ حضريَّةٍ غنيَّة تُفيد الدولة الأُمويَّة و عُموم المُسلمين بدل تحويله نحو الواحات و البلاد الصحراويَّة و أيضاً لِرغبتهم فى الإستمرار بِنشر الإسلام فى البُلدان المُجاورة لهم …

و جديرٌ بالذكر أن فتحُ أو غزو الأندلُس قد تم خِلال فترةٍ قياسيَّة نسبياً و إعترف المُسلمون بعد خُضوع شبه الجزيرة الأيبيريَّة بالكامل لهم بِحُقوق المسيحيين و اليهود فى إقامة شعائرهم الدينيَّة دون أدنى تقييد عليهم و نشر العدل و المُساواة بين الجميع دون تفريق بين أصحاب الديانات الأخرى و هو الأمر الذى جعل مُعظم القوط يعتنقون الإسلام عدا قسمٍ قليلٌ منهم فضل البقاء على دينه و الإنسحاب نحو ” الشمال الأيبيرى ” الذى لم يخضع لِلمُسلمين …

و قد إمتد التواجد الإسْلَامِى فى الأندلس لِنحو 781 عاماً قَضاها المُسلِمُونْ فى صِراعٌ مَع الإماراتْ و الممالِك المسيحيَّة التى تكوَّنت فى الشمال فى المناطق التى لم يغزُها المُسلمون حتى سُقوط مملكة ” غرناطة ” عام 897هـ المُوافق 1492م و خِلال تلك الفترة أسَّس المُسلمون حضارةً عظيمة فى البلاد الأندلُسيَّة إعتُبرت منارةُ لأوروبا خِلال العُصُور الوسطى بأكملها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: