الأربعاء , مايو 27 2020

الرئيسية / كتاب وشعراء / يبادرني القلق: بقلم الشاعر عمران علي من سورية

يبادرني القلق: بقلم الشاعر عمران علي من سورية

يبادرني القلق
وتسهو عني الغفوة
هكذا حدثتني
وأنا في حيرة المسافة
كيف لي أن أطويها كجريدة تحت إبطي
لتقودني إليها قدماي
كيف لي أن أمزج النهر
فأطفو على سفحه
وأرديني على تخوم الضفاف
هو القلق
قلق الماء على البلاد
من الوجوه الغارقة بالأضواء
من سحنات البلاء
والوصفات اليابسة
من العتابات المجحفة بحق
ووجبات ال ( ديلفري ) المعدية
أخبرني ..
كيف لي أن أبرر تكرار غيابك
في أوابد التخفي
والنار تستعر بأصابعي المهشمة
وماذا أقول لناسك الأنتظار
وهو يرقد عجينة الصدر بملح الترقب
وكيف لي أن أغدو ريح
لأملأ رئة المكان بالتروي
كي تشفع لي الجهات
ويمنحننا حيّزاً ضيقاً من التبدد
في مسارب الشجر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: