الثلاثاء , أغسطس 4 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / أعتذر لجميع اللغاتِ…شعر زكريا شيخ أحمد/سوريا

أعتذر لجميع اللغاتِ…شعر زكريا شيخ أحمد/سوريا

أريدُ العملَ كقاطعِ طريقٍ ،
لأسلبَ منَ اللغاتِ
حروفاً معينةً .
أعلمُ أنَّ الحروفَ لا ذنبَ لها ،
و رغمَ ذلِكَ أريدُ قطعَ الطريقِ
على كلِّ منْ يستغلُها .
منْ يدري
ربما أصلُ لمبتغاي منْ حيثُ أدري و لا أدري .
لا أريدُ هنا
كتابةَ مقدمةٍ مزركشةٍ و طويلةٍ ،
خاصةً و أنَّنا في عصرِ السرعةِ .

ما يهمُني هُنا ،
أنْ اسلبَ اللغاتَ ،
كلَّ الحروفُ التي تدخلُ في تركيبِ
الحروبِ بكلِّ انواعِها و مسمياتِها .
لتبقَ فقط
الحروفُ القادرةُ على نفخِ بالوناتٍ ملونةٍ
يلعبُ بها الأطفالُ .
لتبقَ فقط
الحروفُ التي تتشكلُ منها
يدانِ تعطيانِ بمحبةٍ كوباً منَ الماءِ
لإمرأةٍ او رجلٍ عجوزٍ .
لتبقَ فقط
الحروفُ التي تزرعُ في قلبِ كلِّ إنسانٍ
الله .
بعدها سأعيدُ ما سلبْتُهُ منْ حروفٍ
و أعتذرُ لجميعِ اللغاتِ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: