كتاب وشعراء

وحيد ……. شعر : أحمد السلمي

“وحيد”

وحيــدٌ ببابِ الليلِ ينتابُني الأسى
كأنهُ لم يلق سوى قلبي مغرِسا

تُسامرُني الأحــزانُ في كـــلّ ليلةٍ
وتنهشني الأوجاعُ في الصبحِ والمسا

وحيـــدٌ بلا خــــلٍ، كئيبٌ كأنمـــا
أسى كلَّ من في الأرضِ خلفي تمَترَسا

أجدِّفُ في بحرٍ من الهمِّ يا أبي
فلا لاحَ لي برقٌ ولا قاربي رسا

وأدمنتُ أسقامَ الليالي فأصبحت
تُخِّيمُ في صدري إذا الليلُ عسْعَسَا

ثقيلٌ ثقيلٌ كاهلــي رغـــمَ شدتي
كأن كثيبَ الحــزنِ فوقي تكَدَّسا

وبي وجعٌ كالصَّخرِ جاثٍ بداخلي
تغذَّى على جسمي ومن خافقي حَسَى

يسافرُ في الأعماقِ دومـــاً وكلما
أقـــولُ لهُ مهلاً حنانيك بي؛ قَسَا

ولكنَّ قلبي اليوم ما زالَ شامخاً
فلمْ أنْحني يوماً وإنْ هدَّني الأسى

أعيشُ بلا حقدٍ.. ودونَ إســـاءةٍ
أسامحُ من أخطا عليَّ ومن أسا..

إذا زادت الأيـــامُ عنــدي تقَشُّفاً
جعلتُ رداءَ الصبرِ للقلبِ ملْبـسا

فسلْ عنِّيَ التاريخَ إنْ كنتَ لا تعي
سيُعطيك عن نُبْلي كتاباً مُفهْرَسا

ولكنَّ هذا الدهرِ زادتْ صروفهُ
فضقتُ به ذرعاً، ولم ألقَ مؤنِسا

فمهما بنا اشتدَّت دياجيرُ حُزْننـا
فلا بُــــدَّ للإصبـــاحِ أن يتَنفَّســا

ولا بـــدَّ من يومٍ على كلِّ ظالــــمٍ
يذوقُ بها الويلاتِ مهمــا تغَطْرَسا

#أحمد_السلمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى