كتاب وشعراء

وأعود……شعر عزوز العيسوي

وأعود لأبحث فيك عني..
عن ذاك الضلع المكسور
لأجل بريق عشقٍ في شريط رؤيا وحلم.
لأجمَعَ شَتاتَ سكينتي التائهة
في زحام الأزمنة
بين ضجيج اليوم وانتظارات الغد ..
بين وجوه لا أعرفها.
ولغة لم أعرف أبجديتها إلا وحيا
أمطرتْهُ سمائي ذات زمن.

وأعود لأبحث فيك عني
و عن مرافيء لبقايا مركبي الضائع ..
عن حكايا الأمس ..
تلك الاحلام المسروقة منها،
عبر فصولها قرمزية
أبطالها أحياء إلى الأبد.

وأعود لأبحث فيك عني
وعن صباحي الذي نسيته هناك
على تلال السلام ..
وحدود الوجع
قريبا من ضفاف الحلم..

وأعود لأبحث فيك عني
عن الإنسان والحبيبة والوطن..
أبحث فيكَ عني،
عن إسمي وعنواني
الذي ضاع مني ذات ليلة وحلم.
أيها الأمل الساكن في هل تراني قد أصل؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى