كتاب وشعراء

ما عاد فيك ….. شعر : مقبولة عبد الحليم

ومضيتَ عني عن سنا أحداقي
لمّا وهبتك بالهوى ميثاقي

و مضيت تُخفي عن عيوني نظرة
يهفو بها المشتاق للمشتاقِ

وتروح عن ولعي وإحساسي الذي
لمّا أراك يهبُّ في أعماقي !

ليظل لي حرفي حزينًا ظامئًا
وهو الذي أسقاك من خفّاقي !

ما عدتَ للثغر الرقيق حبيبهُ
عشقًا يذوب لماهُ كالترياق ؟!

ما عاد فيك من المودة يا ترى
حتى تراني زهرة العُشّاق !

يا كم شدوت لرمشك الغافي أنا
ومنحته فجرًا من الإشراق

فضممتني ريحانة وتضوعت
فاحت إليك بعطرها المغداقِ

هل يكتفي قلبي الرهيف بعودة
وقصيدة كتبت على الأشواق

هل يكتفي ومشاعري تجتاحني
لتذيب شوقك في لظى أوراقي

هل يكتفي ويرفُّ مثل يمامة
بظلال عشق مستبد .. باقِ ؟!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى