فيس وتويتر

زهدي الشامي يكتب :يمثل عبئا كبيرا على بلاده وعلى العالم

بدون مبالغة لا أجد بين الرؤساء الأمريكيين عموما ، وبين رؤساء العالم حاليا ، من هو أسوأ من هذا الترامب . وهو لاشك أصبح يمثل عبئا كبيرا على بلاده وعلى العالم . ولأول مرة نجد رئيسا امريكيا يتنصل من كل اتفاقيات و إلتزامات بلاده مع دول العالم واحدة وراء الأخرى ، ومن كافة المنظمات الدولية واحدة وراء الأخرى ، ويستخدم منطق التجار فى العلاقات الدولية ، إذا لم تسيروا كما أريد ، فلن أدفع لهذه المنظمة أو تلك ، بل سأنسحب منها أيضا ، و آخر أفعاله فى هذا الصدد وقفه المساهمة المالية الامريكية فى منظمة الصحة العالمية . والسئ جدا فى هذا التصرف الجديد هو أنه أولا يبحث عن شماعة يعلق عليها سوء إدارته للأزمة فى بلاده ، والذى أدى حتى الآن لحوالى 25 الف وفاة ، و600 ألف مصاب . وعندما يبر هذا الفشل بأن منظمة الصحة هى المسؤولة ، فهو يكذب كذبا صريحا ، ليس لأن المنظمة غير مشتركة فى المسؤولية ، لكن لكون المسؤولية الرئيسية تقع عليه هو . وأنا ممن يرون أن الصين تأخرت فعلا فى البداية فى الإفصاح عن الفيروس ، ولكن هذا التاخر لحوالى ثلاثة أسابيع فقط ، من 18 ديسمبر لأوائل يناير . وكان أمام هذا الترامب فرصة كافية من أوائل يناير لاتخاذ إجراءات الوقاية المناسبة ، ولكنه قال بلسانه بدل المرة مرات أن هذا الفيروس إشاعة سياسية اخترعها الديموقراطيون لإسقاطه فى الإنتخابات _ لاحظ لايفكر ولايحلم سوى بانتخاباته ، وظل على هذا المنوال شهرين كاملين ، إلى أن استشرى الوباء فى كل أرجاء أمريكا . وثانيا ، فهو عندما يعالج الأمر فى ذروة جائحة كورونا بوقف التمويل عن المنظمة العالمية التى تواجه الوباء فى العالم – بصرف النظر عن أى اخطاء لها – فهو يرتكب تصرفا غير مسؤول ويتصف بالخسة ومعادى للإنسانية كلها . ولاشك أنه على الإنسانية أن تواصل تكاتفها لمواجهة غول الوباء والجائحة بفضل كل الشرفاء و رغم أنف كل خسيس فى العالم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى