كتاب وشعراء

الشَّوقُ رفيقاً .. بقلم / هبه علي يوسف

أقـِـف أو أعَـــدٌو
أبتـِعد أو أدنُـــو
الشـوق رفــيقـا لـي ،،،،
وأرجـــو ،،،،،،،
رِفقــا بـقلبٍ يَصبـــو

لِرؤياك يا أعـز حـبيب
أوفي من أحـبوا

تـَعلمـت مـعك أشعاري
كيف تَحْــبو

بين السطر والسـطر
حنينا مذابا بالشوق
لعل قصائدي لقلبك ،
تخطـو

تهجر أيكُك ولا يبقي
منك غير الذكري
جوارحي مــنك
تشــــكو

تموت حروفي شوقا إليك
وأنت تقـــــسو

أقــسم بالـــذي ،،،،،،،
غـَرس بـِداخـلي
بـــذور هـــواك ،،،،
بالقلـــب تـنمــــو ،،،

إنِي مـَوصول بأهدابكِ.
حـَنيني إليـك بالبعد
لا يغفــو ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

أسامر صورك
طيفك علي ذاكرتي
يَطـفو ،،،،،،،،،،

من أنـت يا رجلا
أحاول نسيانك ،،،،
منك لا أنـَجــو
أأنت سراب أم حقيقة
لي تَبــدو ،،،،،

مـازال بــي
بعض من أمل
بأنــك كالطــير
تَــروح وتـَـغــدو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى