الخميس , يونيو 4 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / لماذا ؟ / بقلم الشاعرة صفية الدغيم

لماذا ؟ / بقلم الشاعرة صفية الدغيم

لماذا تركتَ هواكَ بصدري
كريحِ الشتاءِ
يهيجُ عَتِيّا ؟؟
يُرابطُ في القلبِ حتى يُمَكَّنَ منه ويسطو على أبهريّا

يُزملُني صبحهُ مثل أمي
ويقذفني للصقيعِ عشيَّا
حبيبي ، وأشهقُ ..
حتى إذا فاضت الروحُ مني تعودُ إليَّا
سُقيتُ غرامكَ عذباً فصرتُ..
بهِ كورودِ الصباحِ نديّا
وقد لانَ قلبي إلى أن تفطَّرّ عشقاً ، وكانَ عليهِ عصيّا
لماذا تَصاعدُ فوقي دخاناً، لأعلى بعيداً
لتعجزَ عن سحبهِ رئتيّا؟؟
لماذا يغيبكَ البعدُ عني ؟
وتعلمُ أني
رضيعٌ اذا فطمتهُ الأماكنُ عن حلمةِ الوصلِ عادَ شَقيّا
لماذا اتخذتَ لنفسكَ من دانياتِ القطوفِ التي بادرتكَ بمليونِ هيتَ مكانا قصيّا؟؟؟
لماذا ؟؟؟ ولم أتخذ لوليدِ الهوى المستحيلِ سواكَ سميَّا؟؟؟

أما كنتَ تعلمُ أنكَ منذ قددتَ اصطباري
رَمَيتَ بِوِزري على مِنكبيَّا؟
رحلتَ فشابَ وراءكَ عُمري
وعدتَ فأمسى
كعودِ الرياحينِ غضّاً طَرِيَّا
سَمَوتُ بحبكَ حتى مَلكتُ السحابَ وماكنتُ قبلكَ شَيّا
سيمطركَ القلبُ عشقاً إلى أن تُفَتُّق أغراسهُ في يديّا
لماذا وعندكَ ألفُ لماذا تحومُ تحومُ وتبحرُ حولكَ مليونَ عامٍ وتدنو لترسو على شفتيّا

#صفية_الدغيم

تعليق واحد

  1. في كلمات الشاعرة صفية دغيم شيء ما يشدك الى الاصالة والعراقة في الشعر العربي ….انها معجزة العصر في جمال الكلمة وموسيقاها الداخلية وسهولة عبورها الى القلب والروح ….صفية الدغيم شاعرة من عالم آخر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: