الثلاثاء , يوليو 14 2020
الرئيسية / ثقافة وفنون / غير مصنف / لم يسألني عن عوسج نما في دمي: ليلى حمدي العبيدي / تونس

لم يسألني عن عوسج نما في دمي: ليلى حمدي العبيدي / تونس

لم يسألني عن عوسج نما في دمي
كان مخمل صباحاتي كلها
يحدثني عن سوسنة تعانق الندى بكفيه
وعند المساء يعجب من البحر
كيف يرث السماء
هل يعرف
كيف تدنو الأرواح في عينين من غياب
فيصخب بوح في هدأة لقاء
أقول له ..
لست أملك سوى أحزاني
يقول لي سيشرق البنفسج بظلنا

ولكنني من ماء
أخشى على صمتي لغة التراب
ولي مع البحر رسائل سرية جدا
و صواني من
فاكهة وأعناب
صمتي كتاب من بعضي
وبعضي
أدلة الموج على انتفاء السراب
صمتى من قلب كلما إجتاز بابا
برزت له أبواب

غريبان
كشغف النخيل بملمس الخيزران
كرفيف السنونو إذا ذكر الحنين
ذاك المكان
عبثت ريح الصمت
بأجنحتي
من يدري فقد يلوذ الغريب بتيهي
وقد تلوذ الذكريات بموكب النسيان
قد تستحي المسافة بيننا فجأة
حين يغرد الكمان ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: