الثلاثاء , يوليو 7 2020
الرئيسية / أخبار الاقتصاد / الاقتصاد المغربي… خسائر بمليارات الدولارات إثر أزمة كورونا

الاقتصاد المغربي… خسائر بمليارات الدولارات إثر أزمة كورونا

شهد الاقتصاد المغربي تراجعا كبيرا نتيجة الإجراءات الحاسمة التي فرضتها المملكة لمواجهة أزمة تفشي وباء كورونا.

بحسب خبراء الاقتصاد فإن بعض القطاعات ستحتاج لفترة طويلة للتعافي والعودة إلى ما كانت عليه، وإن الخسائر قد تصل لنحو 8.2 مليار دولار.

قال وزير السياحة السابق عضو البرلمان المغربي الحالي، لحسن حداد، إن الاقتصاد المغربي يخسر نحو 100 مليون دولار يوميا.

وأضاف  أن الخسائر قد تصل إلى 8.2 مليار دولار عند رفع الحجر الصحي في يونيو/حزيران المقبل.

وأوضح أن الاقتصاد المغربي فقد الكثير خلال الفترة الحالية، وأن درجة الانكماش تتراجع بعد رفع الحجر، إلا أن الاقتصاد يحتاج لنحو عامين من أجل التعافي مرة أخرى، خاصة أن العديد من القطاعات ستحتاج إلى وقت طويل للعودة لما كانت عليه.

وأوضح أن فرص النمو تبقى ضئيلة على المستوى القريب، إلا أنها تعتمد على تعافي الاقتصادات الشريكة منها “الاقتصاد الأوروبي”، خاصة أن المغرب يتعامل مع هذه الدول على مستوى كبير.
ويرى أنه بحلول الفصل الأخير من العام الحالي تبدأ بعض القطاعات في العودة التدريجية.

فيما توقع الدكتور إبراهيم منصوري، أستاذ العلوم الاقتصادية بكلية الحقوق التابعة لجامعة القاضي عياض بمراكش، أن يعرف الاقتصاد الوطني انكماشا بحوالي 5% سنة 2020، نتيجة الجفاف وفيروس كورونا المستجد، بحسب “هسبريس”.

جاء ذلك في ورقة بحثية للدكتور المغربي على موقع Research Gate International، حملت عنوان: “انكماش بحوالي 5% سيضرب الاقتصاد الوطني المغربي سنة 2020 تحت النير المزدوج للجفاف وفيروس كورونا المتحور”.

وتأتي توقعات منصوري في الوقت الذي ترى فيه المؤسسات الوطنية والدولية أن معدل النمو الاقتصادي في المغرب سيتراوح بين سالب 2% وسالب 3%، بينما صرح المركز المغربي للظرفية يوم 23 أبريل 2020، أن الاقتصاد المغربي سيعرف انكماشًا بحوالي 3.2%.

وبحسب الباحث المغربي، أن معدل انكماش اقتصاد المملكة سيناهز 4.8%، وهو ما يوافق ما جاءت به مؤسسة “فيتش” بعد ذلك، والتي ذهبت إلى أن الاقتصاد الوطني سينكمش بحوالي 4.5%.

وفي السياق ذاته، توحي التحليلات القياسية التي اعتمدها الباحث إلى أن الجفاف سيؤدي هذه السنة إلى تدهور معدل النمو الاقتصادي بحوالي 1.8 نقطة مئوية، مقابل 5.6 نقاط مئوية للمتغيرات الاقتصادية التي ستؤثر فيها أزمة فيروس كورونا المتحوّر، علمًا أن هذه المتغيرات تتمثل في حجم العمل بتأثير سلبي قدره (-0.6 نقطة مئوية)٬ ومخزون الرأسمال في القطاعين العام والخاص (-0.95)، والطلب الكلي على السلع الاستهلاكية، خاصة المعمرة منها، (-1.3)، وعائدات السياحة والصادرات والاستثمارات الأجنبية المباشرة وتحويلات المغاربة المقيمين بالخارج (-1.9)، والمفعول المركب للاستثمارات الأجنبية المباشرة والانفتاح التجاري “-0.85″، بحسب “هسبريس”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: