الجمعة , يونيو 5 2020
الرئيسية / شؤون دولية / مستشار الأمن القومي الأمريكي: لا أعتقد أننا سوف ننسحب من معاهدة “ستارت-3”

مستشار الأمن القومي الأمريكي: لا أعتقد أننا سوف ننسحب من معاهدة “ستارت-3”

قال مستشار الرئيس الأمريكي دونالد، للأمن القومي، روبرت أوبراين اليوم الجمعة، إنه من غير المرجح أن تنسحب الولايات المتحدة من معاهدة “ستارت-3″، وتعول على مفاوضات إيجابية مع روسيا.

واشنطن- سبوتنيك. وأضاف أوبراين على هواء قناة سكاي نيوز ردا سؤال ما إذا كان البيت الأبيض سينسحب من المعاهدة، كما حدث مع معاهدة الأجواء المفتوحة، قائلا: ” “لا أعتقد ذلك. لقد شكلنا فريقًا قويًا جدًا للمفاوضات، وقد اختار الرئيس مبعوثًا لقيادة هذا الفريق، وهو المارشال بيلينغسلي”.

وتابع ” لدينا أشخاص من وزارة الطاقة، ووزارة الدفاع، ووزارة الخارجية، يستعدون للمحادثات مع روسيا، وسنتفاوض بشأن تحديد الأسلحة النووية ونعتقد أن هذا مهم”.

وأشار إلى ان الولايات المتحدة تود أن ترى الصين في الاتفاقية، لكنها ستبدأ أولا المفاوضات مع روسيا.

وأوضح مستشار الأمن القومي، قائلا، “الروس يريدون الحد من التسلح ونحن، نريد الحد من التسلح، فلذلك لدي تفاؤل حذر بأننا سنبدأ في المضي قدمًا في معاهدة ستارت 3”.

وكشف أوبراين إن الولايات المتحدة ستجري محادثات مهمة قريبًا للحد من التسلح مع روسيا.

وجاءت تصريحات أوبراين تزامنا مع تقارير صحفية نقلت عن مسؤولين كبار في البيت الأبيض قولهم إن واشنطن قررت الانسحاب من معاهدة “السماء المفتوحة” المبرمة عام 1992.

من جهتها، أعلنت الخارجية الروسية أن الولايات المتحدة لم تبلغها رسميا بعد بانسحابها من اتفاقية “السماء المفتوحة”، معربة عن خيبة أملها إزاء هذا القرار.

يذكر أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، سبق أن أكد أن روسيا مستعدة بشكل تام لتمديد المعاهدة الخاصة بتدابير زيادة تخفيض الأسلحة الهجومية الاستراتيجية والحد منها “ستارت-3″، وبدونها لن يكون هناك شيء في العالم يكبح سباق التسلح.

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، ونظيره الأمريكي، مايك بومبيو، قد ناقشا هاتفياً، يوم 6 أيار/مايو الجاري، قضايا الأمن الدولي. وذكرت وزارة الخارجية الروسية، أن لافروف تحدث مرة أخرى باتجاه تمديد اتفاقية الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية “ستارت-3″، التي تنتهي في شباط/ فبراير 2021.

وفي اليوم التالي، 7 أيار/مايو، جرت محادثة هاتفية بين الرئيسين الروسي والأمريكي، فلاديمير بوتين ودونالد ترامب، حيث دعا ترامب إلى إشراك الصين في المحادثات المقبلة للحد من التسلح مع روسيا، لتجنب “سباق تسلح مكلف” حسب ما أعلنه البيت الأبيض.

وفي وقت سابق، قالت الولايات المتحدة أنها تفكر في تمديد معاهدة الأسلحة الهجومية الاستراتيجية ( ستارت- 3 ) مع روسيا، التي تنتهي في عام 2021، لكنها اقترحت توسيعها لتشمل مجموعة واسعة من الأسلحة الجديدة غير المدرجة في الأسلحة الهجومية الاستراتيجية الحالية، واقترحت أيضًا أن تشمل المعاهدة جمهورية الصين الشعبية، لكن الصين قالت إنها غير مهتمة بمعاهدة الحد من التسلح .

والجدير بالذكر أن معاهدة “ستارت 3″، وهي امتداد لمعاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الإستراتيجية “ستارت-1” الموقعة يوم 30 حزيران/يونيو عام 1991 في موسكو، قد وقعتها روسيا والولايات المتحدة، يوم 8 نيسان/أبريل من العام 2010 في براغ، لتحل المعاهدة الجديدة محل القديمة التي انتهت صلاحيتها في كانون أول/ديسمبر عام 2009، ودخلت “ستارت 3” حيز التنفيذ في 5 شباط/فبراير عام .2011

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: