الجمعة , يوليو 10 2020
الرئيسية / رؤى ومقالات / أ . سامية محمد تكتب : الإعلام العربي

أ . سامية محمد تكتب : الإعلام العربي

أعلام عربي يصنع الاعاجيب يا لكم من أوغاد …
ماأصعب الجلوس الى البلهاء والانصات لحديثهم الأبله …
عندما تدرك هوية من يحشو عقول هؤلاء بالمفاهيم تعرف لماذا ينهض الخراب فقط في الجمهوريات العربية ويطلق على هذا الخراب (الربيع العربي) .. وتدرك لماذا لاتتفتح زهرة واحدة في الصحراء ولابين حقول النفط حيث حقول الفساد ومزارع العائلات الأميرية وحقول الاسر المالكة والممالك القروسطية .. وتفهم أكثر سبب ذلك الجنون الذي يدفع المسلمين لأن يهدموا بلدانهم بلدا بلدا .. ومدنهم مدينة مدينة .. وديارهم دارا دارا .. ويشردوا عائلاتهم وأطفالهم وكأنهم أمم من البلهاء ..
ولكن عندما تعرف من يصنع للآذان الكلام ويصنع للعيون ولائم الأخبار تفهم كيف يصبح العالم كله قرية للبلهاء .. فيصبح هاجس الانسان في الاسكيمو أن يسقط صدام حسين لا أن يصطاد دبا قطبيا ولافقمة يأكل منها لحمها وشحمها .. ويقلق مواطن في الكونغو من مفاعل ايران النووي لا من آلاف القنابل النووية في أميريكا .. ويتحول رئيس استثنائي كالزعيم معمر القذافي الى رمز من رموز الشر والقتل في العالم ..ويطوف نتنياهو رسولا للحب والسلام بين العواصم ..
هذا غيض من فيض .. والنتيجة هي أنه لاتوجد عقول طليقة في العالم مهما سمي هذا العصر بعصر الحريات .. بل عقول محتلة .. فالعقل الأسير هو العقل الذي تقيده السلاسل وتمنحه من التجول بحرية وترسم له أقفاص .. ولكن العرب انفردوا وتجاوزوا العالم كله ومرحلة احتلال العقل .. ووصلوا الى مرحلة اختلال العقل .. وصاروا بجدارة .. أصحاب العقول المحتلة والمختلة .. فهم الوحيدون الذين يحتل الغرب بلادهم وهم مسرورون .. وهم الوحيدون الذين يخسرون كل الحروب ضد أعدائهم ولكنهم يكسبون كل حروبهم ضد بعضهم .. وعندما ينتصر بعضهم انتصارا الهيا يهاجمونه كما يهاجمون ذئبا .. وهم الوحيدون الذين يرون ان الله لايرضى في السماء ولايستوي على العرش الا اذا ذبحوا بعضهم كل صباح وكل مساء .. وهم الوحيدون من بين شعوب العالم الذين قدموا آلاف الانتحاريين فقط ليقتلوا بعضهم .. وهم الوحيدون الذين لايزالون يبنون الحدود والحواجز الرملية والخنادق بين شعوبهم فيما العالم يهدم الحدود .. وهم الوحيدون الذين يدافعون عن الزنا والدعارة باسم جهاد النكاح .. عجيب أمركم ..!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: