الجمعة , يونيو 5 2020
الرئيسية / فيس وتويتر / سامي الشاطبي يكتب :وداعا رغم المجيء ..!

سامي الشاطبي يكتب :وداعا رغم المجيء ..!

رغم تقارب عام وحدة شطري ألمانيا بوحدة شطري اليمن، الا ان الامال التي علقها العالم على نهوضهما لم تظل كلها عالية مرفرفة.
كانت ألمانيا، والتي تسنى لي في سنوات ماضية العمل مع عدد من الألمان في المجال الاغاثي مما كشف لي مدى التقارب بين مجتمعنا ومجتمعهم تأمل ان تشكل الوحدتان دعامة لوحدة عالمية. .

تدارك الألمان مطلع العام 2000م الخطر المحدق بوحدة اليمن. .ناصروا ودعموا كل مجال ثقافي يرسخ الوحدة اليمنية. .كان المركز الثقافي الألماني بصنعاء بفعالياته ومسابقاته ينظر لفشل وحدة اليمن فشلا لوحدة ألمانيا. .

الحرب أغلقت المركز الثقافي. .اغلقته تاركه ألمانيا _كما وصفته هيلين – نصفها متداعيا على ارض اليمن!

قرات بحثا عن ثروات اليمن قياسا بثروات ألمانيا صادر عن المركز الثقافي الألماني بصنعاء وضربت كفا بكف!
كنا على بعد خطوة من النهوض وفاء لرغبة ألمانيا في ان تشكل الوحدتان دعامة لوحدة عالمية. .لكن !

والان. .
الان. .ألمانيا تعمد وحدتها بهزيمة كورونا
واليمن تهزم وحدتها بتعميد كورونا. .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: