الإثنين , يوليو 13 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / فينيسُ هذا الزمان ….. شعر // محمد عبدالكريم المهدي

فينيسُ هذا الزمان ….. شعر // محمد عبدالكريم المهدي

*”فينيسُ هذا الزمان”*
•••
••••••••
في حقلِ قلبي قد غرستكِ فُلا
لو فاحَ طيَّبَ من شذاهُ الحقلا

ما ضلَّ قلبي عن هواكِ وإنما
في قاعِ حُبكِ يامليحةُ ظــلَّا

مازالَ غصنُ الحبِ غُصناً أخضراً
وبمُزنِ أنغــامِ الـهــوى مُبتَلّا

في كلِ شيءٍ “ياأريجُ” أراكِ ، في
جفنِ الصباحِ إذا تهللَ كُحلا

وأراكِ في الجوناءِ عند أصيلِها
تأوي وراءَ سحابةٍ في الأعلى

والجوُ أحمرُ مثل خدِ جميلةٍ
قد مسَهُ عضٌ فأحسنَ فِعلا

كل النساءِ “هُنا” مِجردُ نسخةٍ
للحسنِ إلا أنتِ كنتِ الأصلا

لخصتِ حُسنَ الفاتناتِ
جميعهنَ….أراكِ
نرجسةً وغيركِ “بَقْلَا”

“فينيسُ” تشرقُ من ملامحِ
وجهكِ الوضاءِ
ياوجــهَ الصبـاحِ الأحـلى

أهوى شَفاهكِ إذ تُلوِّحُ ليْ “بلى”
من شهدِها وإذا تُلوِّحُ “كلا”

عيناكِ” أنقى من مِياهِ غمامةٍ”
سُبحانَ من سوى العيونَ وجَـلَّا

والقلبُ طفلٌ تائهٌ ، ولــهُ رأى
في حُسنِ وجهكِ معبداً ومُصلى

يحلـو فمـي لو مــرَّ ذكرُ
هواكِ منــ
ــهُ كأنهُ
“شُــــوكــلاةُ النــوتِـيلَّا” •

•••••••
#محمد_عبدالكريم_المهدي•

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: