الإثنين , يوليو 13 2020
الرئيسية / رؤى ومقالات / رؤي فلسفية فى القضايا المعاصرة/ بقلم الأستاذ أيمن غنيم / اللقاء الثاني

رؤي فلسفية فى القضايا المعاصرة/ بقلم الأستاذ أيمن غنيم / اللقاء الثاني

رؤي فلسفية فى القضايا المعاصره
لأيمن غنيم
اللقاءالثاني

هل الله موجود .؟
وإن كان موجود ماهى أدلة وجوده ؟
وماهو حقيقه وجوده ؟
وماهى الأدلة الكونية التى تثبت بالدليل القاطع على أنه سبحانه موجود؟

تلك الأسئله الحمقاء التى يرددها كثيرا من الجهال والحمقى الملحدون .
وتللك هى القضايا العنترية أو المروعه التى يتشدق بها أعداء الإسلام .
وتللك هى النقاط المبهمة التى لايعرف مداها أو إجاباتها كثيرون من هم يعتنقون الإسلام دون فكر وتروى لحقيقة أمره .
والعجب كل العجب أن أى انسان عاقل سوف يتدارك الأمر وفقط عند النظر إلى نفسه وأحدق النظر فيمن حوله
أو تابع الظواهر الكونية التى تحيط به لكن بشئ من التروى والتفكر فى ذات الله البهية

نعم إن الله واحد أحد يملا الوجود نوره ويعطر ثنايا الكون بآياته التى تكاد وأن تنطق بوحدانيته وعظمته .

فيقول تعالى فى سوره النمل
«وقل الحمد لله سيريكم آياته فتعرفونها»

والناظر فى الكون والمدرك لحقيقه الليل والنهار .وبزوغ القمر وطلوع الشمس بالتتابع الكونى المحكم الذى لا إعوجاج ولا نسيان ولا إضمحلال ولا ريب فيه .
يدرك ويتدارك بحقيقه وجوده سبحانه ووحدانيته فى آن واحد.
فالتعاقب المذهل لليل والنهار وبثبات وبنظام محكم لا خطأ فيه ولا نسيان. وتلك الظواهر الكونيه المحكمة والتى تخضع لمفهوم علمى وإعجاز كونى .
والسموات المرفوعه بلا عمد .
والنجوم التى تسطع ليلا .
والأرض التى تدور وكأنها ترس دائر حول الشمس.
والفضاء الرحب بما فيه ومن عليه .
كل هذه أو تلك
إنما هى منظومة متقنة فى الأداء من حيث تناغمها مع بعضها البعض .
ومحمية الصنعة فهى من صنع الخالق الذى لديه القدرة على الخلق والابداع
فخلق فسوى وصور فأبدع و نظم فأتقن هو الله.
نعم فإن نظام الكون المحكم يدعم وحدانيه الله
لأنه لو كان له شريك فى ملكه أو كان هناك من ينازعه فى عرشه والعياذ بالله .
لإختلفا وإنقسما وتباينا وبالتالى لم تخضع تلك الأنظمة لنظام ثابت ومحكم كالذى نعهده ونتلمسه بأنفسنا.
والملحد الكافر أو المادى الأخرس أو من هو بلا ملة أو دين أو من هو فقد وعيه فأعلن ردته على خالقه

إذا كان الكون 🌎 أو العالم ومايحوى بلا خالق أو بلا إله ينظم هذا النظام الكونى المتناغم .
فلينظر إلى نفسه ويتمعن فيها هل أتى هو من العدم أم كيف تكلم وكيف وعى وكيف أدرك ؟
والناظر بعين الفحص والتدبر إلى ذاته سيدرك بأن الله موجود
فيقول تعالى فى سوره الإنفطار
«يا أيها الإنسان ماغرك بربك الكريم الذى خلقك فسواك فعدلك فى أى صوره ماشاء ركبك»
صدقت ربى وأحسنت صنعا
وإذا كنت يامن تدعى الخلق أو الإبتكار أو العظمه أو الخرق للعادات وواقع العلم .

هل تستطيع ان توقف أمعائك عن وظيفتها ؟.وهل تستطيع أن توقف قلبك عن نبضه؟
وهل تستطيع ان تحبس بولك ؟
بالطبع لا .
إذن إنك مخلوق هزيل ضعيف إذا كنت لا تستطيع أن تنظم أو توقف أجهزتك الداخلية أو حتى تستطيع أن تحسن عملها . فكيف لك أن تجرؤ على خالقك .
إذن أنت مخلوق وبحاجه لخالق ولنا فى القرآن مثل مع سيدنا إبراهيم عندما إدعى ظالما بأنه يحيى ويميت فأخرسه سيدنا إبراهيم .

كما جاء فى محكم كتابه العزيز
«ألم تر الى الذى حاج ابراهيم فى ربه أن أتاه الله الملك إذ قال لا براهيم ربى الذى يحيى ويميت قال أنا أحيى وأميت قال إبراهيم فإن الله يأتى بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب فبهت الذى كفر والله لا يهدى القوم الظالمين»
صدق الله العظيم .

هكذا كان الجواب على من أدعى الربوبيه ومن أدعى بأن له القدرة الخارقة على الخلق وكانت النتيجه فبهت الذى كفر .
نعم إن عظمة الخالق حق. ووجوده حق .
وكل ما حولنا من مظاهر كونية ومن إيقاعات بديهية ومن نظريات علميه تجزم بوجود الله الخالق البارئ المصور وله الأسماء الحسنى
فحقيقه الكون 🌎 من جبال شامخه ثابتة والتى تحدث التوازن على كوكب الأرض .مابين المسطحات المائيه الشاسعه ومابين الصحراوت 🏜 المترامية .تؤكد أنه قادر .
ومن سماء مرفوعة بلا عمد ومابها من ☀شمس واهبة للحياة على 🌎الأرض .وقمر 🌗 ينير ظلمه الليالى ونجوم تسبح بحمده .وتدعم الإبداع والجمال والنور تؤكد بأنه الواهب

ومن إبل 🐪كيف خلقت لتحمل العطش بطبيعتها وبرجلها المسطحه كى لا تغوص فى الرمال وبأعنانها وشموخها ترضخ لأوامر الإنسان تؤكد بأنه المعطى.
الناظر فى كوكب الأرض 🌎 وكيف سطح لخدمة البشر وكيف عمره الإنسان وغزى ربوعه وإنتشر تؤكد بأنه قدير قادر
والمتفقد لحبيب أو رفيق أو نبى أو رسول مهما كان عظمته ومهما كان بقائه فإنه ميت لا محالة تؤكد بأنه الحى القيوم والأول والآخر.
يقول تعالى »وهو الأول والآخر والظاهر والباطن»… «وسع كرسيه السموات والارض »….»ألا أنه بكل شئ محيط»

نعم هو الخالق السرمدى وهو الحى الباقى.
فيامن تعبث بملكوت الله أفق
ويامن تؤمن بغير الله إستيقظ .
ويامن تعلن الرده على دينك وربك عد إلى رشدك.
ويامن تقلع عن مرساك عد.
ويامن ترقد على فراش الشيطان باغت نومك وانهض
ويامن ضاع دينك وبقى ظلمك لنفسك عد إلى الله.
ويامن لا تعرف دينا ولا إله فالله أكبر .مادامت الحياة أو إنقضت .
ودين الله باق مهما عصفت رياح الكفر والضلال

رؤيه فلسفيه فى القضايا المعاصره
لأيمن غنيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: