الخميس , يوليو 2 2020
الرئيسية / كتب ومكتبات / لا أملُك ثمنَ القلم ……. شعر // بتول إبراهيم داؤد

لا أملُك ثمنَ القلم ……. شعر // بتول إبراهيم داؤد

لا أملُك ثمنَ القلم
أوراقي الّتي خبأتُها أسفلَ الوسادةِ تمزَّقت وأمّا عن مدادي فقد نضَبْ
أرجوك أكرمني ببضعِ دقائقٍ فقط
نجالسُ فيها السّراب
نحتسي خمرَ الضباب
أُريدُك سبعةَ عشرَ دقيقة و سبع ثواني
أظنها كافية بعض الشيء لأن تضعَ ثقلُ رأسكَ على كتفي
تخيل..!
نعم على هذا النَّحو تماماً
الآن أغمض عينيك بعمقِ ذاكَ الشّعورِ الّذي ينتابك في أحضانِ هذه اللحظة
ولنفرض؛؛
أنَّ لعبةَ الحربِ قد انتهت
لا يوجد أحد سوانا في مجرّة الحبّ
شموعٌ تعتلي الأسرَّة
عطشٌ يلتحفُ الوسائد
نرجسٌ يفترشُ الأرض
نفحاتٌ من عطرِ جيدٍ تُعانقُ سقفَ الخيال
•عزيزي هل تسمعني؟
•غفوتَ كعادتك
•وما أجملها مِن عادة..!
سنعود لنبتَدِئ من جديدٍ أَعِدُك
لم ننتهي بنقطة
بل بآلافٍ من إشاراتِ الاستفهام
أنا وأنت ذاتَ قرار
سنمتطي براقَ الأحلام
لكن هذه المرة سأغمض معك أجفاني
ونغوص
نغوص
حتَّى تلامس أقدامنا القاع.
لأني لا أملكُ ثمنَ القلم
رويتُ الحكاية على مسمعك.
|بتول|

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: