الثلاثاء , يوليو 7 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / 🕌 صلاة الفجر 🕌 ….✍الشاعر :- ☆ حامد الشاعر ☆

🕌 صلاة الفجر 🕌 ….✍الشاعر :- ☆ حامد الشاعر ☆

صلاة الفجر
صلاة الفجر تجعلني سعيدا ــــــــــ و عني الهم تطرده بعيدا
ملائكتي معي تشدو هواها ــــــــــ بطقسي أصبحت عرسا و عيدا
أناجي في مناحيها إلهي ــــــــــ و في محرابها أفنى شهيدا
تداوي القلب في الدنيا و تشفي ـــــــــــ بآخرتي ستجعلني سعيدا
و يلقى في صلاة الفجر وعدا ــــــــــ بجنته إلهي لا وعيدا
،،،،،،،،،
و أغدو في رسالتها رسولا ـــــــــــ و تجعلني لأمجادي معيدا
و تجعلني بمولدها وليدا ــــــــــ و كنت بها الدنا أحيا فقيدا
شياطيني غوايتها إذا ما ــــــــــ أصليها قياما لن تفيدا
و يصرخ في تضرعه فؤادي ــــــــــ تراه الدهر مقلته وليدا
و من نور الصلاة الوجه يغدو ــــــــــ مضيئا القلب تعرفه حميدا
،،،،،،،،،
و يسبغ كلها نعمي وضوئي ــــــــــ و أجعل عهده مائي مجيدا
بزاوية الهدى إني أصلي ــــــــــ و شيخي الحب يجعلني مريدا
و أغدو في قيامتها ملاكا ــــــــــ و تطرد عنه شيطانا مريدا
و عين القلب خاشعة صلاتي ــــــــــ نرى في نورها فجرا جديدا
حياة الشكر نطلبها جميعا ــــــــــ و عيش الذكر نحياه رغيدا
،،،،،،،،،،
أرى نورا جليا في خشوعي ــــــــــ و لا أنهي بمرصدها رصيدا
تراني في ركوعي أو سجودي ــــــــــ أقول بمنطقي قولا سديدا
يراني كلما دهري أصلي ــــــــــ بشدتها بلاياها شديدا
سروري عبرها ألقى و نوري ـــــــــــ و أنظم في محبتها قصيدا
بلادي قبلتي فيها و ألقي ــــــــــ محبا في مساجدها النشيدا
،،،،،،،،،،
و حزن القلب أنسى في صلاتي ــــــــــ أذابت ناره بيدي جليدا
أرى أملي الوحيد بدرب ربي ــــــــــ و يقطع سيفه ألمي الوريدا
بمكة يشتهي قلبي و قدس ـــــــــــ صلاة أرسلت عيني بريدا
نراه اليوم طالبها ذكيا ــــــــــ و من يهجر زيارتها بليدا
شقي اليوم تاركها سعيدا ــــــــــ تراني يطلب القلب المزيدا
،،،،،،،،،
غرورا زهرة الدنيا أراها ــــــــــ و يغدو قدرها عندي زهيدا
أصير اليوم في قومي عميدا ــــــــــ و تتركني خيانتهم كميدا
و واسطة بعقد القوم إني ــــــــــ و عقد الشعر أنظمه فريدا
بتوبته يرى قلبي خلاصا ــــــــــ و كم عاش الدنا فيها شريدا
يعود إلى إلهي في صلاتي ــــــــــ و قلبي لم يجد عنها محيدا
،،،،،،،،،
أذوب كمثله من نار شوقي ــــــــــ تذيب النار في جلد الحديدا
و مشتاقا تراني للصلاة ــــــــــ التي تشفي و لا أبقى وحيدا
من النار التي شبت إلهي ــــــــــ يحرر في عبادته العبيدا
بذكرها هموم القلب أنسى ـــــــــــ جعلت الشعر في يدها نضيدا
و في بيت القصيد صلاة قلبي ـــــــــــ و أجعل ركنه بيتي وطيدا
،،،،،،،،
طهورا الأرض تغدو في صلاتي ــــــــــ أطهر من طهارتها الصعيدا
و قرآني قرأت بفجر فخري ــــــــــ و يجعل حزبه فجري عتيدا
و ينقذها ربيع الذكر روحي ــــــــــ فأسمو في الحمى أغدو نجيدا
كمثل البدر في علمي و حلمي ــــــــــ أرى عملي بمزرعتي حصيدا
و تجعلني صلاة الفجر بدرا ــــــــــ و يغدو النجم يا شمسي حفيدا
عرفت الله في دنيا وجودي ــــــــــ بقلبي أهتدي أغدو رشيدا
،،،،،،،،
الشاعر حامد الشاعر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: