الخميس , يوليو 2 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / شذرات شعرية ……… بقلم // حسام كويدر

شذرات شعرية ……… بقلم // حسام كويدر

يكادُ مَن صنَعَ الأزهارَ شافيةً
أن يحسَبَ الدمعَ في وجناتِها عَسلا

لِسورة النحلِ في تبيانِها عجَبٌ
وشهدُ خدّكَ من إعجازِها نَهَلا

سبحانَ مَن فصَلَ النهرينِ مِن عِنبٍ
أنّى سعوا قُدماً بالتّينِ إتّصلا

كأنَّ خدّكّ إن سالَ الفُراتُ بهِ
بقاع وردٍ وفيها الغيثُ قد هَطلا

حسام كويدر…

لحظانِ سادهُما لونُ الخَضارِ متى
بانا على بشَرٍ ألبابَهم فقَدوا

كأنَّهم جدَلُ الأديانِ إن وَطِئَت
عينايَ سيفَهُما بالكُفرِ إتَّحَدوا

حسام كويدر…

تِبرُالشُعورِ طلى بالناسِ كي يَطأوا
أرضاً على بصَرٍ لكنّما صَدِئوا

كلُّ العُيونِ لها بالقتلِ مُبتَدئٌ
إلّا عُيونكَ بالتنكيلِ تَبتَدِئُ

حسام كويدر…

خابت شعائِرهمْ مَن أهملوا صُحُفاً
فاستقدَسوا وثَناً قد خارَ فانزاحوا

لو أنَّهم رمقوا عيناكَ ما سجَدوا
للعِجلِ أو كُسِرَت في الأرضِ ألواحُ

حسام كويدر…

مَلَكانِ في عِلم الطلاسِمِ لُقّنا
من لحظِكَ الفَتّانِ…سِحراً تَعزِفُهْ

يُخفونَ عِلماً عن بصيرةِ مَن أبى
لكنّما عيناكَ جهراً تَكشِفُهْ

حسام كويدر…

لا أَبتغي سَكبَ الحروفِ تَبَختُرا
حالي أقولُ إذا صعَدتُ المِنبَرا

لِأَبوحَ مِن قلبي السقيمِ خواطري
وأصوغُ من هَجر الحبيب الإسوَرةْ

ياحادياً خُذهُ القميصَ وقُل لهُ
شُمَّ القميصَ لعلّهُ حزني يّرى

حسام كويدر…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: