الأحد , يوليو 5 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / من ثغورِ الوقتِ سلّا / بقلم الشاعر وليد الرشيد الحراكي

من ثغورِ الوقتِ سلّا / بقلم الشاعر وليد الرشيد الحراكي

‏من ثغورِ الوقتِ سلّا
وجهُها النّورُ
تجَلّى

بعد أن جَنّ انْتِظاري
ورتيبُ العمرِ
مَلّا

كيف يجْلو الروحَ حلْمٌ
ويفلُّ السُّهدَ
فَلّا

كيف تغدو النارُ بردًا
ويصيرُ الجَدْبُ
سَهْلا؟

كيف صارتْ في ثوانٍ
حارقاتُ الشَّوقِ
ظِلّا؟

وَيْكأنّي
كان لي
أمْسي منامًا
ليسَ إلّا !!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: