الإثنين , أغسطس 3 2020
الرئيسية / شؤون دولية / لاجئ فلسطيني يشارك البريطانيين في مواجهة كورونا على طريقته الخاصة

لاجئ فلسطيني يشارك البريطانيين في مواجهة كورونا على طريقته الخاصة

في الوقت الذي غصت فيه المشافي بمرضى كورونا وازدادت أخبار الوفيات، ساهم اللاجئ الفلسطيني في بريطانيا، أسامة قاشو، في مواجهة الفيروس على طريقته الخاصة ودون مقابل.

ونقلت وكالة “بي بي سي” عن أسامة قوله:

“نحن في حالة حرب. إنها معركة ضد عدو غير مرئي. يجب أن تكون أولويتنا هي الناس الموجودون على الخط الأمامي، كما في القتال يحتاج الجنود على الخط الأمامي إلى الأسلحة اللازمة”.

وقال أسامة قاشو، وهو لاجئ فلسطيني ومخرج أفلام يبلغ من العمر 38 عامًا وصاحب مطعم في لندن تعليقا على الإغلاق: “عادة في هذا الوقت من اليوم، يكون المكان مليئا بالأشخاص. الآن لا يوجد أحد”.

وبالرغم من الإغلاق والحجر الصحي، لم تضعف عزيمة أسامة. وفي اليوم الذي أعلن فيه عن الإغلاق وطُلب من العمال البقاء في منازلهم، اتصل أسامة بعماله لعقد اجتماع وتخييرهم بين أمرين: البقاء في المنزل وقضاء الوقت دون فعل شيء، أو العودة إلى العمل للطهي وتقديم طعام مجاني للعاملين على الخطوط الأمامية، دون مقابل.

ولمساعدة الأطقم الطبية والشرطة وبعض الأعمال، بدأ فريق أسامة العمل مدفوعًا بروح الخدمة المجتمعية، إذ كان ينتج 250 وجبة من الدجاج والأرز كل يوم ويوزعها على المستشفيات، مع توفير جزء خاص للعاملين في الليل.

وبالنسبة لأسامة، يستغرق التأقلم مع ظروف الحرب بضع ثوانٍ: “عشنا في أوضاع مماثلة في فلسطين ولبنان لفترة طويلة، ولدينا خبرة في الحرب. نحن نعلم معنى أن تكون حبيسا في منزلك، أو في الملجأ، حيث الوصول إلى الطعام ليس أمرا سهلا”.

وكان الإغلاق، بالنسبة لأسامة وفريقه، فرصة للمساهمة في مساعدة المدينة التي توفر له المأوى، ولإثبات أن الثروة الشخصية يجب قياسها من خلال أفعال المرء وليس ممتلكاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: