الجمعة , أغسطس 14 2020
الرئيسية / إسهامات القراء / أحمد السيد سلطح يكتب :بناء الإنسان ..حجر الزاوية لبناء الأوطان:

أحمد السيد سلطح يكتب :بناء الإنسان ..حجر الزاوية لبناء الأوطان:

عندما أراد الصينيون القدامي أن يحموا دولتهم من هجمات القبائل البربرية شرعوا في بناء أعظم مشروع في التاريخ الإنساني القديم ،فبنوا سور الصين العظيم ،أحد عجائب الدنيا السبع،وأنفقوا في سبيله المال والنفس،العجيب أنه بعد الإنتهاء منه تعرضت الصين للغزو عدة مرات في أول مائة عام فقد كانت جيوش الغزاة لاتنشغل بتسلق السور،أو هدمه إنما فقط يقدموا للحارس ” رشوة ” فيفتح لهم الأبواب،فانشغلوا ببناء السور عن بناء الإنسان ،وبقي السور عاجزاً عن رد العدوان.
لذا من اهم سلبيات التخطيط أن أغلب التركيز يكون علي الموارد لا إدارتها ، علي الماديات لا العقليات ،فنري مشروعات ضخمة وأرقاماً ربما لا نحسن قراءتها علي حساب الانفاق علي جودة التعليم الذي يلائم العصر و ينتهج وسائل وأساليب الثورة المعرفية الرابعة بما يعرف بالتعليم الهجين الذي يجمع بين اكتساب المعلومة والمهارة ويمهد لدمج بعض العلوم ببعضها ليُخرج للمجتمع عقليات موسوعية مطورة ومبتكرة ومبدعة .
فالنجاح يبدأ من العقليات قبل الموارد وخير مثال علي ذلك اليابان التي تعتبر واحدة من اهم الدول التي غيرت شكل الحياة علي وجه الارض هي من اقل الدول امتلاكاً للموارد الطبيعية لكنها تمتلك الانسان المؤمن بالنجاح.
وفي كتاب الله القويم القرآن الكريم هذه اللفتة واضحة جلية في قصة سيدنا يوسف عيه السلام حين اعد خطة لانقاذ مصر من القحط لم يأتي بموارد ولا بنية تحتية حديدة فلم يستصلح ارضا او يمهد طرقاً او يحفر آباراً جديدة ولم يضف للموارد المتاحة شيئاً ،إنما أضاف لها عقلية جديدة وفكراً جديداً أحسن به إدارة الموارد القديمة المتاحة فكان النجاح في مجابهة القحط القادم ولسبع سنوات وهذا التصرف الحكيم في تقديري يعتبر النواة الأولي لفكرة التنمية المستدامة التي لم يكتشفها العالم الحديث المتحضر سوي في ثمانينات القرن الماضي والتي تخطط لحفظ حق الاجيال القادمة في الموارد الطبيعية المتاحة حالياً،لذا فالاخفاق المتكرر ليس من نقص الموارد دائماً فقد يكون من سوء الادارة للموارد المتاحة وفق الامكانيات المتاحة أيضاً ، التي لو غيرت طريق تفكيرها لتغيرت النتائج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: