الجمعة , أغسطس 7 2020
الرئيسية / إسهامات القراء / عزام الخالدي يكتب :صوركم ليست مجرد أرقام

عزام الخالدي يكتب :صوركم ليست مجرد أرقام

في سوريا بدأت أجهزة الأمني التابعة لنظام الأسد تمارس الإضهاد بشتّى أنواعه منذ ثار بركان الغضب ضد هذا الكيان البعثي ؛ فكانت أبواب سجونهم مفتوحة لأصحاب القضية، والسّجان مستعد لممارسة التعذيب بأبشع صورة له!

لكن في كل ثورة هناك شرفاء، وفي كل زمن هناك أصحاب مواقف تخلّدها صفحات التاريخ ؛ وهذا قيصر خرجَ ومعه ٥٥ ألف قصة وجع، ٥٥ ألف نكبة، ٥٥ ألف جرح، ٥٥ ألف شهقة موت، ٥٥ ألف دمعة أم، ٥٥ ألف صورة معتقل مات تحت سطوة سياط العنف ؛ ٥٥ ألف ليست مجردّ أرقام، إن كل صورة تعني عزاء عائلة كانت تنام على أمل اللقاء

ربما الموت مرة واحدة أهون بكثير من الموت ألف مرة في كل يوم، ولو كان هؤلاء يستطيعون الكلام لأخبرونا معنى أن تموت في كل لحظة ألف مرة

صور أعادتنا للوراء كثيرًا، عشنا معها معنى مأساة المعتقل، وعشنا معنى القهر والموت عجزًا !

كثير رفض أن يبحث عن سجينه بين الصور المسربة، خيفة أن يجده بينهم قد مات تحت أيادي الظلم خلف القضبان، وهو ينتظر سراب منذ سنين مضت، على أمل أن يعود..

لك أن تتخيل الكم الهائل من الدموع اليوم على وجنات الأمهات، على وجنات زوجة ضاقت بها الدنيا بعد فقد عمود منزلها، على وجنات طفل نشأ دون أن يعلم معنى كلمة أبي ؛ أن تكون جبل ثم تعود دكًا دكا

يا شهداء المعتقل عهدًا لن ننساكم، لن ننسى دموعكم ودماءكم، لن ننسى آلامكم وآمالكم، لن ننسى نحيب أمهاتهم، وبكاء أطفالكم، ولا بد يومًا يشرب المجرم من نفس الكأس، والصبح قريب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: