الإثنين , أغسطس 3 2020
الرئيسية / منوعات ومجتمع / ما سر ترك ستائر نوافذ الطائرة مفتوحة عند الإقلاع والهبوط؟

ما سر ترك ستائر نوافذ الطائرة مفتوحة عند الإقلاع والهبوط؟

ذكرت صحيفة “اندبندنت” البريطانية أن خبراء الطيران كشفوا أن سبب إبقاء ستائر نوافذ الطائرة مفتوحة عند الإقلاع والهبوط، ليس للاستمتاع وإنما لأسباب تتعلق بالأمن والسلامة.

وعلى الرغم من أن فتح ستائر النوافذ أثناء عملية الاقلاع والهبوط، قد يبدو طرحا تافها للعديد من ركاب الطائرات، أو وقد يعتقد البعض أن طاقم الطائرة يُعد الركاب للحظة الهبوط، عندما تصطم عجلاتها بالأرض، إلا أن الخبراء أوضحوا أن الأمر يندرج ضمن إجراءات السلامة والأمان على متن الطائرة.

وأشار ضابط سلامة الطيران ساران أوداياكومار إلى أن إبقاء ستائر النوافذ مفتوحة يسمح لموظفي الطوارئ خارج الطائرة برؤية المقصورة لتقييم الموقف، وقال “يحرص الركاب على متابعة ما يجري خارج الطائرة وعادة ما ينبهوا أفراد الطاقم إذا ما حدث طارئ”.

وأضاف أوداياكومار “لدى طاقم الطائرة 90 ثانية فقط لإخلائها في حال الطوارئ، لذا يُطلب من الركاب فتح ستائر النوافذ، كي يتمكن الطاقم من رؤية الوضع خارج الطائرة لتحديد خطة الاخلاء المناسبة واختيار الأبواب المناسبة لإجلائهم”.

وأفاد الخبير في صناعة الطائرات ديفيد روبنسون بأن القدرة البصرية للشخص الذي تأقلم على الضوء الخافت قبل حدوث حادث مؤسف، أفضل ألف مرة من الذي يتعرض لحادث وهو غارق في الظلام، خصوصا وأن لديه 90 ثانية فقط للخروج من الطائرة.

يذكر أن نوافذ الطائرات قبل عام 1953، كانت مربعة الشكل، ثم تحولت إلى الشكل البيضاوي، بعدما اكتشف الخبراء أنها سبب سقوط إحدى الطائرات، لاحتوائها على أربع زوايا، ما يعني وجود أربع نقاط ضعف محتملة يمكن أن تتحطم حال تعرض الطائرة لضغط هوائي شديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: