الخميس , أغسطس 13 2020
الرئيسية / ثقافة وفنون / أشرف الريس يكتب عن: ذكرى ميلاد سمير ولى الدين

أشرف الريس يكتب عن: ذكرى ميلاد سمير ولى الدين

هو ” صانع البسمة ” و ” شاويش المسرح المصرى ” و ” غفير السينما المصرية ” الفنان المُتميز سمير ولى الدين والد الفنان الكوميدى الراحل علاء ولى الدين ذلك الفنان صاحب الأدوار الثانوية التى تركت بصمة فى تاريخ السينما و المسرح على الرغم من أن العديد من الجماهير ظلت لفترة طويلة لاتعرف اسمه و لكنهم يتذكرون أدواره جيداً لأنها أضحكتهم حتى الثُمالة و رسخت فى وجدانهم حق الرسوخ فمن منا لا يتذكر دور الصول حسين فى مسرحية « شاهد مشفش حاجة » و دور الفراش ” جابر ” فى مسرحية مدرسة المُشاغبين للزعيم عادل إمام الذى كان دوره بالرغم من شدة ثانويته من أحد أهم الأدوار التى حُفرت فى أذهان الجمهور حتى وقتنا هذا حيثُ استطاع أن يرسم البسمة على وجوه الملايين من الناس ببساطته و خفة ظله التى تركها لنجله الفنان الراحل علاء ولى الدين و الحق يُقال أن كثيراً من الفنانين فى الزمن الجميل لهم العديد من الأسرار التى لا يعرفها الجُمهور و كثيراً منهُم كانت حياتهُ مليئة بتفاصيل مُثيرة كالموت فى الحوادث أو عدم استطاعته الإنفاق على نفسه بسبب عدم الادخار طوال سنوات عمله فى الوسط الفنى و من هؤلاء الفنانين كانت الفنان الراحل سمير ولى الدين .. ولد سمير فى 10 / 8 / 1938م فى مركز بنى مزار بمُحافظة المنيا وسط أسرة متوسطة الحال لأب أزهرى كان أقصى ما يطمع به أن يُضحى نجله شيخ عامود فى الأزهر الشريف و لذا واظب على تحفيظه القرآن الكريم مُنذ نعومة أظافره فى كُتاب الشيخ ” على عبد السلام ” و لكن سمير لم يكُن هذا مُطلقاً طموحه بعد أن ظل مُغرماً بالسينما و المسرح مُنذ نعومة أظافره حيثُ كان يُمارس التمثيل على المسرح المدرسى إلى أن إكتشفه الأديب و الشاعر و المؤلف الإذاعى و المسرحى عبد الرحمن الخميسى حينما كان يمُر على المدارس لاكتشاف المواهب الشابة و ضمه الى فرقته المسرحية و قد عمل سمير مُنذ ذلك الحين بالمسرح و السينما و انطلق و إشترك فى تمثيليات عديدة مثل ” نجفة بولاق ” و ” هارب من الأيام ” كما عمل فى العديد من المسرحيات منها ” أصل وصورة ” و ” زيارة عراقية ” و ” شفيقة القبطية ” و ” درب العوالم ” و ” قام بدور الشاويش حسين فى مسرحية ” شاهد ما شفش حاجة ” و بدور ” جابر ” فراش المدرسة فى مسرحية ” مدرسة المشاغبين أما السينما فله العديد من اﻷدوار الثانوية فى عدة أفلام أشهرها ” مُغامرون حول العالم ” و” شقة وعروسة يارب ” و” الشيماء ” و ” البحث عن فضيحة ” أما أشهر أدواره التليفزيونية فكانت فى مُسلسل ” أحلام الفتى الطائر ” .. تقلد سمير منصب المدير العام لملاهى القاهرة لمُدة عام و لكنه تركها لعدم جدوى عائها المادى آنذاك و الذى يكفى للإنفاق على أسرته و تزوج عام 1958م من « أم أحمد السينما المصرية » الفنانة ” ليلى حمدى ” الشهيرة برفيعة هانم و التى اشتهرت بخفة الدم و بساطة الأداء و أتقنت عدة أدوار ثانوية و إن تم الاعتماد في أغلبها على ثقل وزنها و لكنها استطاعت أن تلتصق بذهن المُشاهدين مما جعل أشهر رسامى الكاريكاتير ” رخا ” يلجأ إليها ليتخذها موديلاً لإحدى شخصياته الكاريكاتورية بعد أن قامت بعدة أدوار فى السينما كان أشهرها ” مملكة النساء ” و ” مدرسة البنات ” و ” من و فى طلبك ” و قامت بدور البطولة فى فيلم ” أصغر استعراض فى العالم ” علاوة على إلتحاقها بفرقة إسماعيل يس منذ بدء إنشائها و قامت فيها بأدوار كثيرة نجحت فيها بشكلِ ملحوظ و قد كانت أيضاً عضوة فى أكبر الفرق المسرحية « ساعة لقلبك » و قد أنجبت له ثلاثة من الأبناء هُم ” خالد ” و ” مُعتز ” و الفنان الراحل علاء ولى الدين لكنها انفصلت عنه بعد ذلك لأسباب غير معلومة لم يذكُرها الطرفين فى أى من الحوارات الصحفية لهُما ثُم تزوج سمير بعد ذلك مرة أخرى من سيدة تُدعى ” بهية ” و هى التى تولت رعاية و تربية أبنائه الثلاثة بعد رحيل زوجته الأولى و فى صباح يوم 4 / 8 / 1978م شعر سمير ببعض الإرهاق الذى بدأ يزداد عليه شيئاً فشيئاً لدرجة عدم استطاعته النهوض من الفرِاش كى يتوضأ ليُصلى الظُهر و لم يدم هذا الشعور فترة طويلة حيث وقع مُغشياً عليه و هو يرتدى ثيابه ليتوجه إلى الطبيب كى يُشخص لُه حالته و تم نقله إلى الإسعاف و لكنه توفى فى سيارة الإسعاف إثر نزيفٍ حادٍ و مُفاجئ فى المُخ فشل كُل المُسعفين فى السيطرة عليه لتصعد روحه إلى بارئها عن عُمرٍ يُناهز الـ 40 عاماً فقط ! .. رحم الله سمير ولى الدين و تجاوز عن سيئاته و أسكنه فسيح جناته .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: