الأربعاء , أغسطس 5 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / أوراقه للشاعر اليمني عبد الكريم الزليل الخميسي

أوراقه للشاعر اليمني عبد الكريم الزليل الخميسي

أوراقــــهُ الحيــــرى بقيـــد الإنتظارْ
ويظل يرســم مجـدهُ فــوق الجـدارْ

ويظلُ يرســــم صبحـــهُ بقصيـــــدةٍ
كـي يستـــريح على مـــدارات الكبارْ

منـــهُ القصيـــــدة تستمــــد بــريقها
وبــريقهُ المفقــود يمكــثُ في القفارْ

كـــــم يزدريـــهِ مُغفـــــلٌ بسفاهــــةٍ
وهـــوَ الــذي لا يستديـر إلى الصغارْ؟

يا أيُــــها الأقــــلام حسبُــكِ إننـــي
مُتريــــثٌ كمُسافـــرٍ عشــــقَ الــديارْ

وأتـى المســارُ ولا مســارَ إلى غـدي
ماذا سيفعــل حائــرٌ فقــــدَ المســـارْ

وكـــذا القــــرار فلّا قــــرار لموطنـي
متى سنحيا فـــوقَ هامات القـــــرارْ

وكــذا الحــوارُ ولا حــوار مـعَ العـدى
عجباً عُجاباً كيـــف نحتمـل الحـــوارْ

متفاعلـــن متفاعلـــن متفاعلــــن
ومفعّـلٌ للغــــرب يـفتعل الدمـــــارْ

فهــوَ (الحـمار) كما (الحـمار) إذا أتـى
لا خيـــرَ فــي راعٍ تمســكَ بالحــمارْ

وأنا النهـــارُ مـــعَ النهـــارِ إذا بـــــدى
وإذا أفلـــتُ فــلا أعــــود إلى النهـــارْ

أحيـــا لأجـــل مدينتــي وقصيــــدتي
وقصيـدتي الأخرى على شفة الحصارْ

مُتماســكٌ بالحـــرف يــربطهُ الصــدى
وحـــروفهُ الحيـــرى تسافـــرُ للمـــدارْ

غـــدرَ الجـــوارُ جهالةً عشــــقَ الــردى
لا خيـــر فــي جارٍ تنكــــرَ للجـــــــوارْ

أفــلا نغــارُ إذا العروبــــــة دُنســــــتْ
حــــتماً علينا ياقضيــــــة أن نغـــارْ

أفقـــتُ كهـــلاً فـــي عبائــــة شاعــــرٍ
والنارُ تعبــــث فــي إطــارات القطــارْ

تدعــــوني للأنــــــغام كل قريحـــــةٍ
حيــرى كما الأقــلام فــي زمــن البوارْ

كونــي حـــروفي للجــــراح مــــراهمٌ
أنتِ لروحــــي مثـل مفعـول العقــــارْ

سأغـوص أخـــرى في بحار قصائـــدي
كـي أغسل الوجه الـــذي حمـــلَ الغبارْ

همــسَ الظــــلامُ إلى ضياء نوافـــذي
فتدثــــر السهــــدُ المُعنّــى بالستــــارْ

ويطـــول هــــذا الليل حـــول تذمــري
فتخيــــلَ المجنــــون درويشـــاً نـزارْ

فأعــــاد للأقــلام فلسفـــة المـــــدى
وأعـــاد للأوراق أوسمــــــة الـــوقارْ

عبدالكريم الزليل
22/6/2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: