الخميس , أغسطس 13 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / الشاعر عدنان العمري يكتب : خصبة يد الله

الشاعر عدنان العمري يكتب : خصبة يد الله

#جدولٌ_برسم_الغيم

(خصبة يد الله والقلب رشيد)

__________

1

أنا بالقصيدة لهجة الناياتْ

هي لغاتُ القصب

في رهو الماء…

 

2

لعلّني رجلٌ

ما بدأت من الألف …

تخطاني تاريخ العبارات الكلاسيكية

وعلى غير ما عهدتِ من مقام القول

بدأت من اسمك سلم الكلام وصعدت ..

 

صعدت لله تودّدًا

أقترح سماتك

كبديلٍ جيد للمسميّات العتيقة

كأن يكون

اختلاف الليل والنهار

شعرك في واضحة النحر…

كأن تكون

المنافي عراوي

والأزرار جيلًا

من الثائرين…

تهدج صوتك آناء الـ …!

فاتحةٌ لأغاريد طيرٍ صفيّ

للتو أنزله الله …

 

لعلّك الـ تعبرين الحيّ امرأةً مفردةً

ومنّي تعبرين كحشد نساءٍ فيَّ

يتقاطرن .. يتغامزن

ويفشين أسرار الليل وقلبي..

ولأنّ

لا عبارةً قد تسعف ارتباكي

وتسعك ..

أنهر القواميس على فقرها

وأبدأ مياسًا من اسمك

سَلسَلةَ التكنيك السماويّ

وتعاقب الحقب الزمنية

وأطيل لدي العصور الوسطى

أقصد جدًا تاريخ خاصرتك ..

ولأنّي

الـ آدم الفرد بالعد

وكلّ الـ حواءِ أنت

أشلح فكرةً عن القلب

تقول أنّ خارج إحداك

احتمال شيءٍ حلوٍ ينتظر ربما …

 

3

أنا الـ قالني الليل

هذا الذي صدره كان بوراً

وعلى عطشٍ يصحو

على عطشٍ ينام ..

صار يغفو على مطرٍ

و يفيق سحابةْ ..

منذ قرأت شفتاك تميمة الغيم

في كلّ موضعٍ ..

والليل والماء

يقترحاني موردًا للسُّمّار والعطاشى

فمن مرّنك

قلب كياني ورؤية الله

بقبلةٍ

لأصير هكذا بارًا حينًا

وحينًا ساقي …

 

4

أنا ما حبة ليل في رحلة ذراعك رأيتُ ..

قلتُـ حانة معتمةْ

في وضح العطش…

حين شفتي في نهار زندك

استراحت على شامة…

 

5

توأمَك الله بحزني

عتيقان معي والنحو مختلف

يعنون الحزن وجهي ..

وتعنونين القلب ..

فكلّما مررتُ شارعًا

يمم العابرون

شطر القلبِ سلامًا فاتنًا

وأنكروني و وجهي ..

 

6

كنت أحدثني جهرا

هل ..ربما .. لعلّ

تنتبه إليّ

ولغتي وأنا حالنا حال الأشياء حولها

نفقد صفاتنا حينها تمرُّ ..سألتُ ….

فكم مرة

جرّبت كبحي وما فلحتُ

ومثل انفلات حبات الماء

سابلةً تقرُّ الطريق بين تلّين

انفلت معظمي نحوك

يقرّ نباهة تضاريسك في أخذي

إلا صوتي ..

كان مثل ماءٍ في عمق النهر

صامتًا يقول أنا الـ سعيت سعيت

ولا أدري هل وصلت ..

 

7

لخصرك

الذي مولاي

أصابعي شهرزاد الحكاوي…

 

8

 

لم يخب منذ التقينا في تأويلك حدسي

فكلّ المحاولات التي

صدفٌ مفبركة ..

ورميتُ فيها كفرس الرهان قلبي

كانت أخر السبقِ

تطعمها السكر يداك …

 

9

لا أكثر من وجهك

حين أنتخب القلب

لمثاقفة الحبّ ..

يطل بعض خدك كُفأً جدًا

ويطيح بقلب جموعي …

 

10

كنت أقرأ ملامحك

حتّى إذا خانتني الترجمة

أسترسل بالذي على هوى القلب

أيّ قلبينا ?..لا فرق ..

لـ ساقيك الـ تحت الساتان

وتشرحان القلبَ صبيّةً

تقبض على وهلة المسرة

وترتب الدنيا بخلخالها ..

قلتـُ

ما تحنّ وردةٌ لسماعه

إذا مرّ الهواء خفيفًا ..

فأجاب الساتان صعودًا

بما يشتهي الهواء لمسهُ ..

________________

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: