الجمعة , أغسطس 14 2020
الرئيسية / أخبار مصر / مصر: انتهاكات تركيا للسيادة العراقية تكشف الواقع الذي تنوي فرضه على الجميع

مصر: انتهاكات تركيا للسيادة العراقية تكشف الواقع الذي تنوي فرضه على الجميع

أدانت مصر في بيان صادر عن وزارة الخارجية اليوم الجمعة، استمرار ما سمته “الانتهاكات التركية المستمرة للسيادة العراقية متسترة بدعاوى الأمن القومي الواهية”.

وأكدت الخارجية المصرية أن “استمرار هذا النهج المرفوض من شأنه تقويض الأمن والسلم الإقليمي، إذ يتبدى من تكرار مثل هذه الممارسات العدوانية حقيقة الواقع الذي تنتوي تركيا فرضه على الجميع، وهو ما يثبت ما دفعت به مصر مرارا من كون تركيا مصدرا رئيسا من مصادر عدم الاستقرار في المنطقة”.

وشددت مصر في هذا الإطار على تضامنها الكامل مع العراق شعبا وحكومة في مواجهة هذه الممارسات الاستفزازية، داعية كل الأطراف إلى احترام السيادة العراقية فعلا وقولا، والنأي به عن أي تجاذبات إقليمية ضارة تقوض من المصالح العليا للشعب العراقي الشقيق الذي يستحق وطنا آمنا مزدهرا”.

وكان مسؤول تركي بارز قال لرويترز إن تركيا تعتزم إقامة مزيد من القواعد العسكرية المؤقتة في شمال العراق بعد أن كثفت ضرباتها على المقاتلين الأكراد هناك، وقال إن هذه الجهود ستضمن أمن الحدود.

وتنفذ تركيا عملية عسكرية سمتها “مخلب النمر” في شمال العراق ضد حزب العمال الكردستاني ردا على ما قالت إنه تزايد هجمات المقاتلين الأكراد على قواعد الجيش التركي على الحدود بين البلدين.

وقال المسؤول التركي البارز الذي طلب عدم نشر اسمه إن أنقرة بدأت العمليات بعد محادثات مع السلطات العراقية من أجل إبعاد المقاتلين عن حدودها واستهداف قوات حزب العمال الكردستاني وقدراتهم اللوجستية.

وأضاف “الخطة هي إقامة قواعد مؤقتة في المنطقة لمنع استخدام المناطق المطهرة للغرض نفسه مرة أخرى. هناك بالفعل أكثر من عشر قواعد مؤقتة هناك. وستقام قواعد جديدة”.

وأكد المسؤول البارز لرويترز أن حملة أنقرة ستستمر. وأضاف “ليس هناك مدة زمنية للعملية. العملية ستستمر حتى تحقق أهدافها”.

ورفع حزب العمال الكردستاني، المصنف في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية، السلاح في وجه الدولة التركية عام 1984. وقُتل أكثر من 40 ألف شخص في الصراع الذي يتركز في جنوب شرق تركيا.

وتهاجم تركيا مقاتلي حزب العمال الكردستاني باستمرار، سواء في جنوب شرق تركيا الذي تقطنه أغلبية كردية أو في شمال العراق حيث يتمركزون. وحذرت في السنوات الأخيرة من هجوم بري محتمل على قواعد الحزب في منطقة جبل قنديل في العراق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: